当前位置: 主页 > 主麻演讲 > 圣寺阿语 >

怜悯与关爱的贵重

时间:2018-11-09 13:16来源:穆斯林华豪网站 作者:帅俩侯•勒布戴 点击:
穆斯林之间的关爱,是一种美德和荣耀,先知穆罕默德(愿主赐福之,并使其平安)的美德,以及他对圣门弟子的关爱。

 

الخطبة الأولى

الحمدُ لله ذي الآلاء والنَّعماء، أحاطَ بكلِّ شيءٍ علمًا، ووسِعَ كلَّ شيءٍ رحمةً وحِلمًا، وقهَرَ كلَّ مخلُوقٍ عزَّةً وحُكمًا، ﴿يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا﴾ [طه: 110]، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له يرحَمُ مِن عبادِه الرُّحماء، وأشهدُ أن نبيَّنا وسيِّدنا محمدًا عبدُه ورسولُه خاتمُ الأنبِياء، وسيِّدُ الأصفِياء، نبيُّ الرحمة، الداعِي إلى سبيلِ ربِّه بالحِكمة، وخيرُ نبيٍّ بُعِثَ إلى خيرِ أُمَّة، صلَّى الله عليه وعلى آلِه الطيبين، وأصحابِه الغُرَّة الميامِين، وسلَّم تسليمًا.

أما بعدُ .. فيا أيها المُسلمُون:

اتَّقوا الله؛ فإنَّ الأمسَ مثَل، واليوم عمَل، وغدًا أمَل، ﴿وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا [المزمل: 20].

أيها المُسلمُون:

المُبارَكُون الميامِين يتعطَّفُون بالصِّلة والبِرِّ والإحسان، ويتفضَّلُون بالعفو والمُسامَحة، ويتواصَون بالمرحَمة، والتواصِي بالمرحَمة فضيلةٌ عظيمةٌ، وقُربةٌ جليلةٌ، قال ربُّنا - جلَّ في عُلاه -: ﴿ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17) أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ﴾ [البلد: 17، 18].

ومعنى ﴿وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ﴾ أي: أوصَى بعضُهم بعضًا برحمةِ النَّاسِ، والعطفِ على الخلقِ، وحثَّ بعضُهم بعضًا على الرِّفقِ ولِينِ الجانبِ، ورحمةِ الفقيرِ والمِسكين، والصَّغير واليَتِيم، والمرضَى والمكلُومين، والشَّفقَة على الجاهِلين، والشَّفقَة على أهلِ المعاصِي بالنَّصِيحة والموعِظة، والأمرِ بالمعروفِ والنهيِ عن المُنكَر. وفي ذلك قِوامُ النَّاس، ولو لم يتراحَمُوا هلَكُوا.

ووصَفَ الله - سبحانه - المُحبِّين له بخمسةِ أوصافٍ: أحدِها: ﴿أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ﴾ [المائدة: 54] والمُرادُ: لِينُ الجانبِ وخفضُ الجَناح، والرأفةُ والعطفُ والرحمةُ للمُؤمنين، كما قال تعالى لرسولِه - صلى الله عليه وسلم -: ﴿وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ﴾ [الشعراء: 215].

ووصَفَ أصحابَه بمثلِ ذلك في قولِه: ﴿مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ﴾ [الفتح: 29] رُحَماءُ رُفَقاءُ أرِقَّاءُ بينهم، والمُؤمنُ يكون رحيمًا بَرًّا، ضَحُوكًا بَشُوشًا في وجهِ أخِيهِ المُؤمن.

وقال تعالى في صِفةِ نبيِّنا وسيِّدِنا مُحمدٍ - صلى الله عليه وسلم -: ﴿بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ﴾ [التوبة: 128].

فآمِنُوا بنيٍّ لا أبَا لكُمُ

 

ذِي خاتَمٍ صاغَهُ الرحمنُ مختُومٍ

رَأْفٍ رحيمٍ بأهلِ البِرِّ يرحَمُهُمْ

 

مُقرَّبٍ عند ذِي الكُرسِيِّ مرحُومِ

ما زالَ بالمعرُوفِ فِينَا آمِرَا

 

يَهدِي الأنامَ بنُورِه المُتشعشِعِ

صلَّى الله اللهُ جلَّ جلالُهُ

 

ما لاحَ نُورٌ في البُرُوقِ اللُّمَّعِ

جاء بالتوبةِ وجاء بالتراحُم، وقال: «أنا نبيُّ التوبةِ ونبيُّ المرحَمة». وقال: «الرَّاحِمُون يرحَمُهم الرحمن، ارحَمُوا مَن فِي الأرضِ يرحَمكم مَن في السَّماء». «لا يرحَمُ اللهُ مَن لا يرحَم الناسَ». «مَن لا يرحَم صغِيرَنا، ويعرِف حقَّ كبيرِنا فليس مِنَّا». «لا تُنزَعُ الرَّحمةُ إلا مِن شقِيٍّ».

وعن أُسامة بن زيدٍ - رضي الله عنهما - قال: أرسَلَت ابنةُ النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - إليه: إنَّ ابنًا لِي قُبِضَ، فأْتِنا، فرُفِعَ إلى رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - الصبِيُّ ونفسُه تتقَعقَع، ففاضَت عينَاه - صلى الله عليه وسلم -، فقال سعدٌ: يا رسولَ الله! ما هذا؟ فقال: «هذِهِ رَحمةٌ جعلَها اللهُ في قُلوبِ عبادِه، وإنَّما يرحَمُ اللهُ مِن عبادِه الرُّحماءُ»؛ أخرجه البخاري.

ونالَ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - مِن قومِه ما نالَه؛ مِن التكذيبِ والإيذاءِ البَليغ.

قالت عائشةُ - رضي الله عنها -: هل أتَى يومٌ كان أشدَّ مِن يومِ أُحُدٍ؟ قال: «لقد لقِيتُ مِن قومِكِ ما لقِيتُ، وكان أشدَّ ما لقِيتُ مِنهم يوم العَقَبة؛ إذ عرَضتُ نفسِي على ابنِ عبدِ يالِيلَ بن عبدِ كُلالٍ، فلم يُجِبنِي إلى ما أردتُ، فانطلَقتُ وأنا مهمُومٌ على وجهِي، فلم أستَفِق إلا وأنا بقَرنِ الثَّعالِب، فرَفعتُ رأسِي فإذا أنا بسَحابةٍ قد أظَلَّتنِي، فنَظَرتُ فإذا فيها جِبريلُ فنادَانِي فقال: إنَّ الله قد سمِعَ قَولَ قومِك لك، وما ردُوا عليك، وقد بعَثَ إليك ملَكَ الجِبال لتأمُرَه بما شِئتَ فِيهم، فنادَانِي ملَكُ الجِبال فسلَّم علَيَّ، ثم قال: يا مُحمد! إنَّ الله قد سمِعَ قَولَ قومِك لك، وأنا ملَكُ الجِبال، وقد بعَثَني ربُّك إليك لتأمُرَني بأمرِك، فما شِئتَ، إن شِئتَ أن أُطبِقَ عليهم الأخشبَين».

فقال له رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: «بل أرجُو أن يُخرِجَ اللهُ مِن أصلابِهم مَن يعبُدُ اللهَ وحدَه لا يُشرِكُ به شيئًا»؛ متفق عليه.

قال ابنُ حجرٍ - رحمه الله تعالى -: "وفي هذا الحديثِ بيانُ شفَقَةِ النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - على قومِه، ومزيد صَبرِه وحِلمِه، وهو مُوافِقٌ لقولِه تعالى: ﴿{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ﴾ [آل عمران: 159]، وقولِه: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ﴾ [الأنبياء: 107]".

فهذا خُلُقُ نبيِّنا مُحمدٍ - صلى الله عليه وسلم -، وهذه صِفتُه، وهذه دعوتُه، وتلك رحمتُه وشَفَقَتُه، وتلك أخلاقُ المُؤمنين. فطُوبَى للرُّحماء.

أقولُ ما تسمَعُون، وأستغفِرُ اللهَ فاستغفِرُوه، إنَّه كان للأوابِين غفُورًا.


الخطبة الثانية

الحمدُ لله الكريم الحليم، أحمدُه كما ينبغي لجلالِه العظيم ووجهِه الكريم، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهَ وحدَه لا شريكَ له ولا عديدَ ولا نَديدَ له ولا قَسِيم، وأشهدُ أن نبيَّنا وسيِّدنَا محمدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابِه أزكَى صلاةٍ وتسليم، وأعلى تشريفٍ وتكريم.

أما بعدُ .. فيا أيها المسلمون:

اتَّقُوا الله وراقِبُوه، وأطيعُوه ولا تَعصُوه، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ [التوبة: 119].

أُخَيَّ أُخَيَّ! كُن رحيمًا لنفسِك ولغيرِك، ولا تستبِدَّ بخيرِك، وارحَم الجاهِلَ بعلمِك، والمُحتاجَ بجاهِك، والفقيرَ بمالِك، والكبيرَ باحتِرامِك، والصَّغيرَ برأفَتِك، والعُصاةَ بدعوتِك، والبهائِمَ بعَطفِك. فأقرَبُ النَّاسِ مِن رحمةِ الله أرحَمهم بخَلقِه.

فمَن كثُرَت مِنه الشَّفَقةُ على خلقِه، والرحمةُ على عبادِه رحِمَه الله برحمتِه، وأدخَلَه دارَ كرامتِه، ووقاهُ عذابَ قبرِه، وهَولَ موقِفِه، وأظَلَّه بظِلِّه.

أُخَيَّ عندِي مِنَ الأيامِ تجرِبةٌ

 

فيما أظُنُّ وعِلمٌ بارِعٌ شافِي

لا تَمشِ في النَّاسِ إلا رحمةً لَهُمُ

 

ولا تُعامِلْهُمُ إلا بإنصَافِ

واقطَعْ قُوَى كلِّ حِقدٍ أنت مُضمِرُهُ

 

إن زلَّ ذُو زلَّةٍ أو إن هفَا هافِي

وارغَب بنَفسِك عما لا صَلاحَ لَهُ

 

وأَوسِعِ النَّاسَ مِن بِرٍّ وإلطَافِ

ولا تُكشِّف مُسِيئًا عن إساءَتِهِ

 

وصِلْ حِبالَ أخِيكَ القاطِعِ الجَافِي

فتستحِقَّ مِن الدُّنيا سلامَتَها

 

وتستقِلَّ بعِرضٍ وافِرٍ وافِي

ما أحسَنَ الشُّغلَ في تدبِيرِ مَنفَعَةٍ

 

أهلُ الفراغِ ذَوُو خَوضٍ وإرجَافِ

وصلُّوا وسلِّمُوا على أحمدَ الهادِي شفيعِ الورَى طُرًّا؛ فمَن صلَّى عليه صلاةً واحدةً صلَّى الله عليه بها عشرًا.

اللهم صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك محمدٍ، وارضَ اللهم عن الآلِ والأصحابِ، وعنَّا معهم يا كريمُ يا وهَّاب.

اللهم أعِزَّ الإسلام والمُسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلام والمُسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلام والمُسلمين، وأذِلَّ الشركَ والمُشرِكين، ودمِّر أعداءَ الدين، واجعَل بلادَ المُسلمين آمنةً مُطمئنَّةً مُستقِرَّةً يا رب العالمين.

اللهم وفِّق إمامَنا ووليَّ أمرنا خادمَ الحرمَين الشريفَين لما تُحبُّ وترضَى، وخُذ بناصِيتِه للبرِّ والتقوَى، اللهم وفِّقه وولِيَّ عهدِه لِما فيه عِزُّ الإسلام وصلاحُ المُسلمين يا رب العالمين.اللهم انصُر جُنودَنا المُرابِطِين على ثُغورِنا وحُدودِنا يا رب العالمين، اللهم احفَظ رِجالَ أمنِنا، واجزِهم خيرَ الجزاءِ وأوفاه يا رب العالمين.

اللهم اشفِ مرضانا، وعافِ مُبتلانا، وارحَم موتانا، وانصُرنا على مَن عادانا.

اللهم اجعَل دُعاءَنا مسمُوعًا، ونداءَنا مرفوعًا يا كريمُ يا عظيمُ يا رحيمُ.

 

 

 

د. صلاح بن محمد البدير                         1   ربيع أول  1440ه

 

 
(责任编辑:Dr. Ahmed Abdullah)
顶一下
(0)
0%
踩一下
(0)
0%
------分隔线----------------------------
发表评论
请自觉遵守互联网相关的政策法规,严禁发布色情、暴力、反动的言论。
评价:
表情:
验证码:点击我更换图片
栏目列表
推荐内容

一切赞颂全归至慈、博爱的真主,在万能、伟大真主的援助下,穆斯林华豪网站今天以全新的面目与大家见面了,这个网站旨在宣传民族文化、提高穆斯林民族的全民文化素质,让穆斯林与非穆斯林了解和认识真正的伊斯兰,还原伊斯兰的真面目,不参与个人的观点,它既不涉及教派,更不涉及政治。穆斯林华豪网站系列丛书在中文伊斯兰书籍中,对引证的所有经训,首次以中阿对照的形式出版,特别是所引证的圣训,提到其出处,以便加强可靠性,目的是抛砖引玉,共同学习进步。 如果在你的电脑中不显示网页中的古兰经文或圣训字体,请从“应时文选”中下载专用字体。

《转载本站内容,敬请注明出处》