当前位置: 主页 > 主麻演讲 > 圣寺阿语 >

托靠安拉的优越

时间:2018-07-20 13:55来源:穆斯林华豪网站 作者:侯赛尼•阿利筛 点击:
托靠安拉对个人与集体生活的优越及其重要性;只有托靠安拉,才能获得幸福。
 

الخطبة الأولى

الحمدُ للهِ الذي مَن اتَّقاه وقاه، ومَن توكَّل عليه كفاه، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحدَه لا شريك له، وأشهدُ أن نبيَّنا محمدًا عبدُه ورسولُه، اللهم صلِّ وسلِّم وبارِك عليه وعلى آلِه وأصحابهِ.

أما بعدُ .. فيا أيها الناس:

اتَّقُوا الله - جلَّ وعلا -، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [آل عمران: 102].

عباد الله:

في مثلِ هذا الزمن الذي تكاثَرَت تحدياتُه وعظُمَت مخاطِرُه، مخاطِرُ للأنفُس، مخاوِفُ على الذريَّة، صعوباتٌ في تحصيلِ الأرزاقِ، إلى ما لا ينتهي مِن المخاوِفِ التي تمُرُّ بالإنسان في هذا العصر مما لا يُحصَى، ولا على الناسِ يخفَى.

هنا تعظُمُ الحاجةُ وتشتَدُّ الضرورةُ إلى معرفةِ ما يُوصِلُ العباد إلى الهِمَم العالِية والعزائِم القويَّة؛ ليتحصَّلُوا بذلك على المصالِح المرجُوَّة، والمنافِع المُبتغاة.

إنَّ الإنسان متى كان على قوَّة بصيرةٍ وكمال يقينٍ بوعدِ الله - جلَّ وعلا -، فحينئذٍ لا يلتَفِتُ إلى ما يُخوِّفُه متى عمِلَ الأسبابَ، وتوكَّلَ على مُسبِّبِ الأسبابِ، بل إنَّه بذلك يفُوزُ بمقاصِدِه ويظفَرُ بكل مطالِبِه.

إنَّ العبدَ متى فوَّضَ أمرَه إلى الله - جلَّ وعلا -، وقطَعَ قلبَه عن العلائِقِ بالخلقِ، وقامَ بما شرَعَه الله - جلَّ وعلا - له مِن الأسبابِ الحسِّيَّة والشرعيَّة، صارَ ذا همَّةٍ عالِيةٍ قد وطَّأَ نفسَه على ركوبِ المصاعِبِ، وهانَت عليه الشدائِدُ؛ لأنَّه على يقينٍ جازِمٍ بوعدِ الله - جلَّ وعلا - له بقولِه: ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ﴾ [الطلاق: 2، 3].

قال أحدُ السَّلَف: "لو أنَّ رجُلًا توكَّلَ على الله بصدقِ النيَّة، لاحتاجَ إليه الأُمراءُ فمَن دُونَهم". وكيف يحتاجُ ومولاهُ الغنيُّ الحميدُ؟!

إنَّ المُتوكِّل على الله، المُفوِّض إليه - سبحانه - أمورَه كلَّها، يرَى الدنيا والآخرة مُلكًا لله - عزَّ وجل -، والخلقَ عبيدًا لله، والأرزاقَ والأسبابَ كلَّها بيدِ الله، ويرَى قضاءَ الله نافِذًا في جميعِ خلقِه، ولهذا أمرَ الله - سبحانه وتعالى - عبادَه بالتوكُّل عليه، فقال: ﴿وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ﴾ [الفرقان: 58]، ﴿وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ﴾ [المائدة: 23].

ومَن لم يُبالِ بهذه الأوامِرِ وأمثالِها في القُرآن وقعَ في المصائِبِ والشدائِدِ، ولم يظفَر بمطلُوبٍ، ويسلَم مِن مرهُوبٍ.

التوكُّلُ مُصطلَحٌ ذو معنًى عظيم، ومغزًى جليل، فالمُتوكِّلُ على الله - تبارك وتعالى - هو الذي يتَّخِذُه - سبحانه - بمنزلة الوكيل القائِمِ بأمرِه، الضامِنِ لمصالِحِه، الكافِي له مِن غير تكلُّفٍ ولا اهتِمامٍ.

المُتوكِّلُ على الله واثِقٌ بأنَّه لا يفُوتُه ما قُسِمَ له؛ فإنَّ حُكمَه - عزَّ شأنُه - لا يتبدَّلُ ولا يتغيَّرُ، يقولُ - سبحانه -: ﴿وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (22) فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ﴾ [الذاريات: 22، 23].

ومِن معاني هذه الآية في التفسير: أنَّه - سبحانه - لم يكتَفِ بذِكرِ ضمانِ رِزقِ امخلُوق، بل أقسَمَ على تحقيقِ ذلك.

قال الحسنُ: "لعَنَ الله أقوامًا أقسَمَ لهم ربُّهم فلم يُصدِّقُوه".

ورُوِي أنَّ الملائِكةَ قالت عند نُزول هذه الآية: "هلَكَت بنُو آدم، أغضَبُوا الربَّ حتى أقسَمَ لهم على أرزاقِهم!".

قال - صلى الله عليه وسلم -: «لو توكَّلتُم على الله حقَّ توكُّلِه؛ لرَزَقَكم كما يرزُقُ الطيرَ، تغدُو خِماصًا وترُوحُ بِطانًا»؛ أخرجه أحمد والترمذي وابن ماجه، وإسنادُه صحيحٌ.

المُتوكِّلُ على الله - جلَّ وعلا - صادِقُ الاعتِماد عليه في إسنادِ تسهيلِ الأمور، واستِجلابِ المصالِح ودفع المضارِّ، واثِقٌ بموعود الله، مُستَيقِنٌ بأنَّه بتفويضِ أمورِه إلى الله - جلَّ وعلا - يحصُلُ له المقصُود، ويندفِعُ عنه المرهُوب.

المُتوكِّلُ على الله يُفوِّضُ أمرَه إليه - سبحانه -؛ ثِقةً به، وحُسنَ ظنٍّ به - جلَّ وعلا -، فالمخلُوقُ المُتوكِّلُ يقطَعُ علاقتَه بغير الله، يقطَعُ النَّظرَ عن الأسبابِ بعد تهيئتِها والقِيام بها وفقَ المشرُوع، مُتبرِّئًا مِن الحَولِ والقوةِ إلا بالله العليِّ العظيمِ؛ لتفرُّده - سبحانه - بالخلق والتدبير، والضَّرِّ والنَّفع، والعطاءِ والمنعِ، وأنَّه ما شاءَ كان، وما لم يشَأ لم يكُن، قال - سبحانه -: ﴿وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ﴾ [الإنسان: 30].

التوكُّلُ على الله اعتِمادٌ عليه - سبحانه - في كل الأمور، والأسبابُ إنَّما هي وسائِطُ مِن غير اعتِمادٍ عليها؛ فالعبدُ يُراعِي الأسبابَ الظاهِرةَ، لكن لا يُعوِّلُ بقلبِه عليها، بل يُعوِّلُ على الخالِقِ المُدبِّر، مع الاستِسلام لجَرَيان قضائِهِ وقدَرِه ومشيئتِه، ﴿فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ﴾ [آل عمران: 159].

عباد الله:

مَن حقَّقَ التقوَى، وصدَقَ في التوكُّل على المَولَى، فقد تحصَّلَ على أعظم المطالِبِ، وأجَلِّ المآرِبِ؛ فمَن فوَّضَ أمورَه إلى ربِّه، وتوكَّلَ على خالِقِه، مُوحِّدًا له، مُنيبًا إليه، أوَّاهًا تائبًا مُمتثِلًا طائِعًا؛ جعلَ له مِن كل همٍّ فرَجًا، ومِن كل ضِيقٍ مخرَجًا، ورَزَقَه مِن حيث لا يحتسِب، ونالَ الخيرات المُتكاثِرة، ووقاه الله كلَّ ضرٍّ وشرٍّ، وكان مآلُه الفلاح والظَّفَر، والنَّصر المُؤزَّر.

يقولُ - جلَّ وعلا - عن العبدِ الصالِحِ: ﴿وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (44) فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ﴾ [غافر: 44، 45].

ويقولُ - سبحانه - عن نبيِّه مُحمدٍ - صلى الله عليه وسلم - ومَن معَه: ﴿{الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ (172) الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ﴾ [آل عمران: 172- 174].

عن ابن عباسٍ - رضي الله عنهما -: "﴿حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ﴾ قالَها إبراهيمُ حين أُلقِيَ في النَّار، وقالَها مُحمدٌ - صلى الله عليه وسلم - حين قالُوا له: ﴿إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ ..﴾ الآية"؛ رواه البخاري.

ويقولُ - صلى الله عليه وسلم -: «مَن قالَ إذا خرَجَ مِن بيتِه: بِسمِ الله، توكَّلتُ على الله، ولا حولَ ولا قوةَ إلا بالله، يُقال له: كُفِيتَ وُوقِيتَ وتنحَّى عنه الشيطانُ»؛ رواه أبو داود والترمذي والنسائيُّ بإسنادٍ صحيحٍ.

بارَكَ الله لنا فيما سمِعنا، أقولُ هذا القولَ، وأستغفِرُ اللهَ لي ولكم ولسائرِ المُسلمين مِن كل ذنبٍ، فاستغفِرُوه إنه هو الغفورُ الرحيمُ.

 


الخطبة الثانية

الحمدُ لله حمدًا كثيرًا طيبًا فيه كما ينبَغي لجلالِ وجهِه وعظيمِ سُلطانِه، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحدهُ لا شَريكَ له، وأشهدُ أن نبيَّنا محمدًا عبدُه ورسولُه الداعِي إلى رِضوانِه، اللهم صلِّ وسلِّم وبارِك عليه وعلى آلِهِ وأصحابِهِ.

أما بعدُ .. فيا أيها المُسلمون:

أيها المُسلم! فوِّض أمرَك إلى الله، واصدُق في الاعتِماد عليه، واعمَل بما شُرِعَ لك مِن الأسباب، وثِقْ أنَّ الذي يُدبِّرُ الأمرَ مِن السماء إلى الأرضِ، العالِمُ بالسرائِرِ والضمائِر، المُحيطُ بالأمور مِن جميعِ الوُجوهِ، القادِرُ القُدرةَ التامَّة، ذو المشيئةِ الكامِلة يُحيطُك بلطيف علمِه، وحُسن تدبيرِه بما لا يبلُغُه علمُ مخلُوقٍ، ولا يُدرِكُه فهمُ حاذِقٍ.

فاشتَغِل بشأنِك، وتفرَّغ لعبادةِ ربِّك، وتيقَّن أنَّ مَن توكَّل عليه كفاه، وكان آمِنًا مِن الأخطار، مُطمئنَّ البال، مُنشَرِحَ الصَّدر، راضِيًا بالنتائِج المُترتِّبة على ما بَذَلَ مِن جُهدٍ وعملٍ.

إنَّ مَن كان ليس يَدرِي

 

أفِي المحبُوبِ نفعٌ له أو المكرُوهِ

لحَرِيٌّ بأن يُفوِّضَ ما

 

يعجَزُ عنهُ إلى الذي يَكفِيهِ

الإلهِ البَرِّ الذي هو بالرَّأفةِ

 

أحنَى مِن أمِّهِ وأبِيهِ

ثم إن الله - جلَّ وعلا - أمرَنا بالصلاةِ والسلامِ على النبيِّ الكريمِ.

اللهم صلِّ وسلِّم وبارِك على نبيِّنا وحبيبِنا محمدٍ، اللهم ارضَ عن الخُلفاء الراشدين، وعن الآلِ أجمَعين، وعن الصحابَة ومَن تبِعَهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

اللهم أعِزَّ الإسلام والمُسلمين، اللهم مَن أرادَ المُسلمين بسُوءٍ فأشغِله في نفسِه، اللهم اجعَل دائرةَ السَّوء عليه يا رب العالمين، اللهم مَن أرادَنا أو أرادَ أحدًا مِن المُسلمين بسُوءٍ، أو أرادَ دينَنا بسُوءٍ فأشغِله في نفسِه، واجعَل تدميرَه في تدبيرِه يا رب العالمين، اللهم سلِّط عليه جُندَك، اللهم سلِّط عليه جُندَك يا ذا الجلال والإكرام، اللهم انتقِم مِمَّن أرادَ بالمُسلمين سُوءًا، اللهم انتقِم مِمَّن أرادَ بالمُسلمين ودينِهم سُوءًا ومكرُوهًا يا رب العالمين، يا حيُّ يا قيُّوم.

اللهم فرِّج همَّنا وهمَّ كل مهمُوم مِن المُسلمين، اللهم نفِّس كُرُباتِ المُسلمين، اللهم نفِّس كُرُباتِ المُسلمين، اللهم احفَظ عليهم أمنَهم وأمانَهم يا ذا الجلال والإكرام، اللهم احفَظ عليهم أمنَهم وأمانَهم يا ذا الجلال والإكرام، اللهم اجعَل لهم مِن كل ضِيقٍ مخرَجًا، اللهم اجعَل لهم مِن كل ضِيقٍ مخرَجًا، اللهم اجعَل لهم مِن كل ضِيقٍ مخرَجًا، ومِن كل همٍّ فرَجًا، اللهم ارزُقهم مِن حيث لا يحتسِبُون، اللهم ارزُقنا وارزُقهم مِن حيث لا يحتسِبُون.

اللهم وفِّق وليَّ أمرِنا خادِمَ الحرمَين الشريفَين لِمَا تُحبُّه وترضَاه، اللهم وفِّقه ووليَّ عهدِه لما تُحبُّه وترضَاه، اللهم اجعَل عملَهما في رِضاك يا حيُّ يا قيُّوم، اللهم وفِّق جميعَ وُلاة أمور المُسلمين لما فيه خيرُ رعاياهم في دينِهم ودُنياهم يا حيُّ يا قيُّوم.

اللهم اغفِر لنا وللمُسلِمين والمُسلِمات، اللهم اغفِر للمُؤمنين والمُؤمنات، والمُسلِمين والمُسلِمات، الأحياء منهم والأموات.

اللهم آتِنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة.

اللهم يا حيُّ يا قيُّوم، اللهم مَن مكَرَ بالمُسلمين فامكُر به، اللهم واجعَل عليه دائِرةَ السَّوء يا حيُّ يا قيُّوم، اللهم واجعَل حالَ المُسلمين خيرًا في حالِهم ومُستقبَلهم يا حيُّ يا قيُّوم.

اللهم احفَظ أجيالَ المُسلمين مِن الفتَن ما ظهَرَ مِنها وما بطَن، اللهم احفَظنا وإيَّاهم مِن الفتَن ما ظهَرَ مِنها وما بطَن، اللهم احفَظنا وإيَّاهم مِن الفتَن ما ظهَرَ مِنها وما بطَن يا حيُّ يا قيُّوم.

عباد الله:

اذكُروا الله ذِكرًا كثيرًا، وسبِّحُوه بُكرةً وأصيلًا.

وآخرُ دعوانا أن الحمدُ لله ربِّ العالمين.

 

 

د/ حسين بن عبد العزيز آل الشيخ           7   ذو القعدة  1439ه

 

 

 

(责任编辑:Dr. Ahmed Abdullah)
顶一下
(0)
0%
踩一下
(0)
0%
------分隔线----------------------------
发表评论
请自觉遵守互联网相关的政策法规,严禁发布色情、暴力、反动的言论。
评价:
表情:
验证码:点击我更换图片
栏目列表
推荐内容
  • 朝觐后穆斯林的状况

    凭借朝觐天房完美安拉的恩惠;表达朝觐者心中的感受,阐明朝觐者应该完美自己的朝觐仪...

  • 对朝觐者们的嘱托与忠告

    朝觐的仪式,以及安拉赐予仆人容易和成功的恩典;对参加正副朝觐与访问者的部分重要的...

  • 朝觐及其前十天的优越

    正副朝的优越,那属于最优越的善功之一,以及在此功修中各种卓越的美德;朝觐(十二)...

  • 清算自身

    清算自身内心与言语的行为,以便获得今后两世的成功。...

  • 信仰兄弟

    信士信仰安拉、以及遵守经典和圣行的力量,其次是穆斯林兄弟良好的合作力量,阐明信仰...

  • 托靠安拉的优越

    托靠安拉对个人与集体生活的优越及其重要性;只有托靠安拉,才能获得幸福。...

一切赞颂全归至慈、博爱的真主,在万能、伟大真主的援助下,穆斯林华豪网站今天以全新的面目与大家见面了,这个网站旨在宣传民族文化、提高穆斯林民族的全民文化素质,让穆斯林与非穆斯林了解和认识真正的伊斯兰,还原伊斯兰的真面目,不参与个人的观点,它既不涉及教派,更不涉及政治。穆斯林华豪网站系列丛书在中文伊斯兰书籍中,对引证的所有经训,首次以中阿对照的形式出版,特别是所引证的圣训,提到其出处,以便加强可靠性,目的是抛砖引玉,共同学习进步。 如果在你的电脑中不显示网页中的古兰经文或圣训字体,请从“应时文选”中下载专用字体。

《转载本站内容,敬请注明出处》