当前位置: 主页 > 主麻演讲 > 圣寺阿语 >

远奸近贤

时间:2018-07-06 13:57来源:穆斯林华豪网站 作者:帅俩侯•勒布戴 点击:
论异端与邪恶之人,不允许参加他们的讲座;如果有能力,必当否认之;如果没有能力,当远离之;以免承担他们的罪过。
 
 
الخطبة الأولى

الحمدُ لله حمدًا يُوافِي نعمَه وعطاياه، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له ولا معبُودَ بحقٍّ سِواه، وأشهدُ أن نبيَّنا وسيِّدنا محمدًا عبدُه ورسولُه ونبيُّه وصفِيُّه ونجِيُّه ووليُّه ورضِيُّه ومُجتَبَاه، صلَّى الله عليه وعلى آلِه وأصحابِه صلاةً دائمةً ما انفَلَقَ صُبحٌ وأشرَقَ ضِيَاه.

أما بعدُ .. فيا أيها المُسلمُون:

اتَّقوا الله بالسعيِ إلى مراضِيه، واجتِنابِ معاصِيه، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران: 102].

أيها المُسلمُون:

النَّأْيُ عن مُجالسَةِ العُصاة ومُفارقتُهم، ومُجانبةُ ساحَتهم، واعتِزالُ أماكِنهم، والالتِفافُ عن صُحبتِهم، واجتِنابُ السفر معهم دليلُ صحَّة النَّظَر ونُور البصِيرة.

إنَّ السلامةَ مِن ليلَى وجارَتِها

 

ألا تمُرَّ بوادٍ مِن بَوادِيهَا

والقلوبُ ضعيفة، والشُّبضهُ خطَّافة، والفتنُ تمُوجُ، وذُو البصيرة يجتَنِبُ مُجالَسَةَ مَن يُمرِضُون القلوبَ ويُفسِدُون الإيمان، ويحذَرُ مِن مُصاحَبة المفتُونين الزَّائِغِين عن السنَّة، والمائِلِين عن الفضيلة والحِشمة وأخلاق المُسلمين.

إذا أنتَ لم تسقَمْ وصاحَبْتَ مُسقَمًا

 

وكُنتَ له خِدنًا فأنتَ سَقِيمُ

ومَن جلَسَ مجلِسَ قومٍ وفيه معصِيةٌ أو بِدعةٌ، وجَبَ عليه أن يُنكِرَ عليهم بالحِكمة والكلمة الطيبة والموعِظة الحسنة، والدليل المُوضِحِ للحقِّ المُزِيل للشُّبهَة، فإن قَدِرَ أن يُنكِرَ ولم يُنكِر كان شريكًا في الوِزرِ، وإن عجَزَ عن الإنكارِ عليهم وجَبَ عليه أن يُفارِقَ مجلِسَهم؛ لأنَّ المُجالَسَةَ والمُداخَلَة تُوجِبَان الأُلفةَ والمُتابَعَة، والإغضاءَ عن المُنكَر، والمودَّةَ في القلوبِ، وقد لا تُخطِئُه الفتنة.

قال عمرُو بن قيسٍ: "لا تُجالِس صاحِبَ زَيغٍ فيزيغَ قلبُك".

قال - جلَّ في عُلاه -: ﴿وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا﴾ [النساء: 140].

قال الطبريُّ: "وفي هذه الآية الدلالةُ الواضِحة على النَّهي عن مُجالسَة أهلِ الباطِلِ مِن كل نوعٍ مِن المُبتدِعة والفَسَقة عند خوضِهم في باطِلِهم".

وقال شيخُ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى -: "لا يجوزُ لأحدٍ أن يحضُر مجالِسَ المُنكَر باختِياره لغير ضرورةٍ، كما في الحديثِ أنَّه - صلى الله عليه وسلم - قال: «مَن كان يُؤمِنُ بالله واليوم الآخِر فلا يجلِس على مائِدةٍ يُشرَبُ عليها الخَمرُ».

ورُفعَ لعُمر بن عبد العزيز قومٌ يشرَبُون الخَمرَ، فأمَرَ بجَلدِهم. فقِيل له: إنَّ فيهم صائِمًا، فقال: "ابدَأُوا به، أما سمِعتُم اللهَ يقُولُ: ﴿وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ﴾ [النساء: 140]؟!".

بيَّن عُمرُ بن عبد العزيز - رضي الله عنه - أنَّ اللهَ جعلَ حاضِر المُنكَر كفاعِلِه، ولهذا قال العُلماء: إذا دُعِيَ إلى وليمةٍ فيها مُنكَر - كالخَمر والزَّمر - لم يجُزْ حُضورُها؛ وذلك أنَّ الله تعالى قد أمَرَنا بإنكارِ المُنكَر بحسبِ الإمكان، فمَن حضَرَ باختِيارِه ولم يُنكِر فقد عصَى اللهَ ورسولَه بتركِ ما أمَرَه.

وإذا كان كذلك، فهذا الذي يحضُرُ مجالِسَ الخَمر باختِيارِه مِن غير ضرورةٍ، ولا يُنكِرُ المُنكَر كما أمَرَه الله، هو شريكُ الفُسَّاق في فِسقِهم، فيلحَقُ بهم". اهـ كلامُه - رحمه الله تعالى -.

أيها المُسلمون:

لا تُكثِّرُوا سوادَ أهل البِدع والباطِل والمعصِية، ولا تكونُوا يومًا في عَديدِ أصحابِ الفتنة والمُفسِدين.

فعن ابن عباسٍ - رضي الله عنهما - "أنَّ أُناسًا مِن المُسلمين كانُوا مع المُشرِكين يُكثِّرُون سوادَ المُشرِكين على رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم -، فيأتِي السَّهمُ فيُرمَى، فيُصيبُ أحدَهم فيقتُلُه، أو يضرِبُه فيقتُلُه، فأنزَلَ الله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ﴾ [النساء: 97]"؛ أخرجه البخاري.

ومَن حضَرَ مجالِسَ المُنكَر استِئناسًا بهم، أو فرَحًا بأفعالِهم، أو رضِيَها، أو دعَا إليها، أو أيَّدَها، أو أيَّدَ المواقِعَ العنكبوتيَّة المشبُوهة، والصفحات الخبيثة، والمواقِع الإباحيَّة، والمواقِع المُعادِية لدينِنا وعقيدتِنا وأخلاقِنا وبادِنا، ومهَرَ لها علامةَ الرِّضا والتأييد؛ فقد كثَّر في سوادِهم، وصارَ مِن عِدادِهم.

أقولُ ما تسمَعُون، وأستغفِرُ اللهَ فاستغفِرُوه، إنه كان للأوابِين غفُورًا.

 


الخطبة الثانية

الحمدُ لله آوَى مَن إلى لُطفِه أوَى، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهَ وحدَه لا شريكَ له دَاوَى بإنعامِه مَن يئِسَ مِن أسقامِه الدوَا، وأشهدُ أن نبيَّنا وسيِّدنَا محمدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابِه صلاةً تبقَى، وسلامًا يَترَى.

أما بعدُ .. فيا أيها المسلمون:

اتَّقُوا الله وراقِبُوه، وأطيعُوه ولا تَعصُوه، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ [التوبة: 119].

أيها المُسلمون:

لا تُجاهِرُوا بالمعاصِي، ولا تستحِلُّوا ما حرَّم الله تعالى، ولا تغتَرُوا بفتاوَى المُتساهِلِين، وأنصافِ المُتفقِّهين الذين يُفتُون بلا إيقانٍ ولا إتقانٍ، ويَمِيلُون إلى طرفِ الانحِلال بدَعوَى التيسير والوسطيَّة والاعتِدال، ومَن أظهَرَ المعصِية وجاهَرَ بها فقد أغضَبَ ربَّه، وهتَكَ سِترَه، واستخَفَّ بعقوبتِه، وآذَى عبادَ الله المُؤمنين.

فاتَّقُوا الله - يا أهلَ الإسلام -، ولا تغتَرُّوا بالنَّعماءِ والرَّخاء، ولا تستعِينُوا بالعطايا على الخطايا، ولا تُجاهِرُوا بالعِصيان، وقد أنعَمَ الله عليكم بعيشٍ رخِيٍّ، وشرابٍ رضِيٍّ، والناسُ مِن حولِكم يقتُلُهم الجُوعُ الأغبَر، والموتُ الأحمَر.

وصلُّوا على أحمدَ الهادِي شفيعِ الورَى طُرًّا؛ فمَن صلَّى عليه صلاةً واحدةً صلَّى الله عليه بها عشرًا.

اللهم صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك محمدٍ، وارضَ اللهم عن الآلِ والأصحابِ، وعنَّا معهم يا كريمُ يا وهَّاب.

اللهم أعِزَّ الإسلام والمُسلمين، وأذِلَّ الشركَ والمُشرِكين، ودمِّر أعداءَ الدين، واجعَل بلادَ المُسلمين آمنةً مُطمئنَّةً مُستقِرَّةً يا رب العالمين.

اللهم وفِّق إمامَنا ووليَّ أمرنا خادمَ الحرمَين الشريفَين لما تُحبُّ وترضَى، وخُذ بناصِيتِه للبرِّ والتقوَى، اللهم وفِّقه وولِيَّ عهدِه لِما فيه عِزُّ الإسلام وصلاحُ المُسلمين يا رب العالمين.

اللهم انصُر جُنودَنا المُرابِطِين المُجاهِدين على ثُغورِنا وحُدودِنا يا رب العالمين، اللهم احفَظ رِجالَ أمنِنا، اللهم احفَظ رِجالَ أمنِنا، واجزِهم خيرَ الجزاءِ وأوفاه يا رب العالمين.

اللهم اشفِ مرضانا، وعافِ مُبتلانا، وارحَم موتانا، وفُكَّ أسرانا، وانصُرنا على مَن عادانا.

اللهم اجعَل دُعاءَنا مسمُوعًا، ونداءَنا مرفوعًا يا كريمُ يا عظيمُ يا رحيمُ.

 

 

د/ صلاح البدير                                      22   شوال  1439ه

 

 

 

(责任编辑:Dr. Ahmed Abdullah)
顶一下
(0)
0%
踩一下
(0)
0%
------分隔线----------------------------
发表评论
请自觉遵守互联网相关的政策法规,严禁发布色情、暴力、反动的言论。
评价:
表情:
验证码:点击我更换图片
栏目列表
推荐内容
  • 奖励贵人

    贵人以贵交换,这是伊斯兰的原则和美德之一,也是交往中的巨大价值之一,阐明应奖励贵...

  • 远奸近贤

    论异端与邪恶之人,不允许参加他们的讲座;如果有能力,必当否认之;如果没有能力,当...

  • 纯洁灵魂

    纯洁灵魂的建议,每个人对其灵魂最大义务就是将其纯洁之;根据《古兰经》和圣训、以及...

  • 利用时机

    必须利用时机顺从安拉,不要失去其中的权利和义务;暑假并不全是为了娱乐、享受和玩耍...

  • 斋月后穆斯林的方式

    穆斯林应该生活的方式,特别是在斋月之后;理解《开拓章》的含义。...

  • 利用斋月后十天

    在斋月期间应自我清算,大部分时间已经过去了,剩下不多的几日也将离去;我们每个人都...

一切赞颂全归至慈、博爱的真主,在万能、伟大真主的援助下,穆斯林华豪网站今天以全新的面目与大家见面了,这个网站旨在宣传民族文化、提高穆斯林民族的全民文化素质,让穆斯林与非穆斯林了解和认识真正的伊斯兰,还原伊斯兰的真面目,不参与个人的观点,它既不涉及教派,更不涉及政治。穆斯林华豪网站系列丛书在中文伊斯兰书籍中,对引证的所有经训,首次以中阿对照的形式出版,特别是所引证的圣训,提到其出处,以便加强可靠性,目的是抛砖引玉,共同学习进步。 如果在你的电脑中不显示网页中的古兰经文或圣训字体,请从“应时文选”中下载专用字体。

《转载本站内容,敬请注明出处》