当前位置: 主页 > 主麻演讲 > 圣寺阿语 >

从冬夏季节中吸取训诫

时间:2017-12-08 13:55来源:穆斯林华豪网站 作者:阿布杜拉·布阿简博士 点击:
从昼夜的更替,以及酷夏与寒冬中汲取教训; 让仆人记起火狱的酷热。
  

 

الخطبة الأولى

الحمدُ لله الذي يدُورُ الزمانُ بأمرِه، وتتلاحَقُ الحِقَبُ بإذنِه، يُكوِّرُ الليلَ على النهارِ ويُكوِّرُ النهارَ على ليلِه، ﴿جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ﴾ [يونس: 5]، أحمدُه وهو أهلُ الثناء والمجد، وأشكُرُه على نِعمِه التي لا تُحصَى ولا تُعد، أشهدُ أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له في شانِه، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه الداعِي إلى رِضوانِه، أرسلَه الله بالهُدى ودينِ الحقِّ ليُظهِرَه على الدينِ كلِّه ولو كرِهَ المُشرِكُون، اللهم صلِّ وسلِّم وبارِك عليه وعلى آله وأصحابِهِ، ومَن اهتَدَى بهَديِه، واستَنَّ بسُنَّتِه إلى يوم الدين.

أما بعد:

فإنَّ أصدَقَ الحديثِ كلامُ الله، وأوثَقَ العُرَى كلِمة التقوَى، وخيرَ المِلَل مِلَّةُ إبراهيم، وأحسنَ القصَص القُرآن، وأفضلَ الهَديِ هَديُ مُحمدٍ - صلى الله عليه وسلم -، وشرَّ الأمُور مُحدثاتُها، وكلَّ بِدعةٍ ضَلالة.

عباد الله:

أُوصِيكم ونفسِي بتقوَى الله - جلَّ وعلا - في السرِّ والعلانية؛ فهي النجاةُ في الدنيا الفانِية، والفوزُ في الآخرة الباقِية، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [الأحزاب: 70، 71].

معاشِر المُسلمين:

إن في تلاحُقِ الدُّهور، وانصِرامِ الفُصُول، وتتابُع الشُّهور، واختِلاف الليل والنَّهار لآيةً لأُولِي الأبصار، ﴿إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ﴾ [آل عمران: 190].

عبادَ الله:

تختلفُ فُصُول السنة، ويتعاقَبُ حرُّ الصيف اللافِح مع بردِ الشتاء القارِس، وكلُّ ذلك بحِكمةٍ وقدرٍ وأجلٍ مُسمَّى.

وقد استقبَلتُم فصلَ الشتاء ربيعَ المُؤمنين، وغنيمةَ العابِدين، وروضةَ المُتقين، وميدَانَ المُجتهِدين. مدَّ الله ليلهَ للعابدِين، فكانُوا ﴿قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ﴾ [الذاريات: 17، 18]، ﴿تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (16) فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾ [السجدة: 16، 17].

وجعلَ الله نهارَه قصيرًا خفيفَ العناء على الصائِمين، فكان بحقٍّ غنيمةً للفائِزين، ومِضمارًا للمُتنافِسين، ﴿وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا﴾ [الفرقان: 62].

فقدِّمُوا لأنفسِكم، واتَّقُوا اللهَ لعلَّكم تُرحَمُون، ولا تُضيِّعُوا الفُرصَ فإنكن ستُسألُون.

إذا هبَّتْ رِياحُك فاغتَنِمْهَا

 

فإن لكلِّ خافِقةٍ سُكُونُ

ولا تَغفَلْ عنِ الإحسَانِ فِيهَا

 

فلا تدرِي السُّكُونُ متَى يكُونُ

عباد الله:

يوم يتوقَّى الناسُ هَجِيرَ الحرِّ وسَعِيرَ الصيفِ، ويتهيَّؤُون لزَمهَرير الشتاء، فيتَّخِذُون السَّرابيل والدِّثار. ففي ذلك أعظمُ واعِظزٍ وزاجِرٍ لأُولِي الأبصار؛ فإن شِدَّةَ البرد وشِدَّةَ الحرِّ نفَسَان لجهنَّم.

عن أبي هُريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا اشتَدَّ الحرُّ فأبرِدُوا بالصلاة؛ فإن شِدَّةَ الحرِّ مِن فَيحِ جهنَّم».

«واشتَكَت النارُ إلى ربِّها، فقالت: يا ربِّ! أكَلَ بعضِي بعضًا، فأذِنَ لها بنفَسَين: نفَسٍ في الشتاء ونفَسٍ في الصيفِ، فما وجَدتُم مِن بردٍ أو زَمهَريرٍ فمِن نفَسِ جهنَّم، وما وجَدتُم مِن حرٍّ أو حَرُورٍ فمِن نفَسِ جهنَّم»؛ متفق عليه.

فما ظنُّكم - عباد الله - بجهنَّم! إنها ﴿نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ (6) الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ﴾ [الهمزة: 6، 7]، ﴿إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ (32) كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ﴾ [المرسلات: 32، 33]، ﴿لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ (29) عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ﴾ [المدثر: 28- 30]، ﴿إِنَّهَا لَظَى (15) نَزَّاعَةً لِلشَّوَى (16) تَدْعُو مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى (17) وَجَمَعَ فَأَوْعَى﴾ [المعارج: 15- 18]، إنها الهاوِية ﴿وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ (10) نَارٌ حَامِيَةٌ﴾ [القارعة: 10، 11].

«أُوقِدَ عليها ألفُ عامٍ حتى احمَرَّت، ثم أُوقِدَ عليها ألفُ عامٍ حتى ابيَضَّت، ثم أُوقِدَ عليها ألفُ عامٍ حتى اسوَدَّت، فهي سوداءُ مُظلِمة، لا يُضِيءُ شرَرُها، ولا يطفَأُ لهَبُها»، فاتَّقُوا النارَ التي وقُودُها الناسُ والحِجارة.

عن أبي هُريرة - رضي الله عنه -، أن النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: «نارُكم هذه التي يُوقِدُ ابنُ آدم جُزءٌ مِن سبعين جُزءًا مِن حرِّ جهنَّم»، قالُوا: واللهِ إن كانت لكافِيةً يا رسولَ الله، قال: «فإنها فُضِّلَت عليها بتسعةٍ وستين جُزءًا كلُّها مثلُ حرِّها» أعاذَنا الله وإياكُم مِنها.

معاشِر المُسلمين:

إن السُّنن الكونيَّة تجرِي بنظامٍ مُحكَم، وقضاءٍ وأمرٍ مِن الله مُسلَّم، يرحَمُ الله بها مَن يشاءُ فتنفَعُه، ويبتَلِي بها مَن يشاءُ فتضرُّه، فهي مُسخَّرةٌ بمشيئةِ الله، وليس لها مشيئةٌ ولا تدبيرٌ، ﴿ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ﴾ [فاطر: 13].

قد نصرَ الله نُوحًا بالطُّوفان، فأهلَكَ قومَه بالغرق، ونجَا هو ومَن معَه. ونصرَ الله مُوسَى بالبحر، فأغرقَ فيه فِرعون ومَن معه. ونصرَ هُودًا فأهلَكَ قومَه بالرِّيح العَقِيم، ﴿مَا تَذَرُ مِنْ شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلَّا جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ﴾ [الذاريات: 42]. ونصرَ صالِحًا فأهلَكَ قومَه بالصاعِقة وهم ينظُرُون، ﴿فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَامٍ وَمَا كَانُوا مُنْتَصِرِينَ﴾ [الذاريات: 45]، ﴿فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ﴾ [العنكبوت: 40].

فالحوادِثُ الكونيَّةُ كلُّها بيَدِ الله وبمشيئتِه لا شريكَ له في ذلك.

أعوذُ بالله مِن الشيطان الرجيم: ﴿وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ﴾ [المائدة: 18].

بارَكَ الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفَعَني وإياكُم بما فِيه مِن الآياتِ والذِّكرِ الحكيم، أقولُ ما تسمَعُون، وأستغفِرُ اللهَ العظيمَ لي ولكُم، فاستغفِرُوه؛ فإنه هو الغفورُ الرحيمُ.

 

الخطبة الثانية

﴿الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ﴾ [الأنعام: 1]، مُقلِّب الأيام والشُّهور، ومُفنِي الأعوام والدُّهُور، أحمدُه على كلِّ الأمُور، أشهدُ أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أن مُحمدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى الله عليه وعلى آلِه وأصحابِه، وسلَّم تسليمًا كثيرًا إلى يوم المعاد والنُّشُور.

عباد الله:

إن لبَرد الشتاء مشقَّةً لم تغفُلها الأحكامُ الشرعيةُ؛ فرخَّصَ الشارِعُ في المسح على الجوارِبِ للمشقَّة، وفي التيمُّم للضَّرَر، كما شرَعَ صلاةَ الاستِسقاء للقَحط في موسِمِه، ودُعاءَ الاستِصحاء عند الحاجة؛ فالمشقَّةُ تجلِبُ التيسير، ﴿وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ﴾ [الحج: 78].

وليس ذلك للإمعان في الدَّعَة والراحة؛ بل قد بعثَ الله رسولَه بالهُدى ودينِ الحقِّ؛ ليُظهِرَه على الدينِ كلِّه ولو كرِهَ المُشرِكُون، واختارَ له هذا الإقليمَ الوسَط الذي يجمَعُ بين إفراط الحرِّ في الجنُوبِ مِن المعمُورة، وإفراطِ البرد في القُطب الشمالِيِّ مِنها، فأهلُه بحاجةٍ إلى أن يكونُوا مِن أعدَلِ الناسِ وأوسَطِهم في الأتقلُم مع الطبيعة والمناخ حرًّا وبردًا؛ حتى يتأتَّى لهم حملُ الرسالة إلى الناس كافَّة.

فكان رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - يحمِلُ أصحابَه على تجشُّم الشدائِد في الحرِّ والبردِ، مع الجُوع والظَّمَأ؛ ليُؤكِّدَ لهم أنه بقَدر العَنَا تُنالُ المُنَى، ولا يُدرَكُ الشرَفُ إلا بالكلَف، والجنةُ حُفَّت بالمكارِه، وحُفَّت النارُ بالشَّهَوات، والنعيمُ لا يُدرَكُ بالنَّعيم.

خرجَ رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - إلى غزوة الأحزابِ للقاءِ العدوِّ، وقد تألَّبَ عليه عشرةُ آلاف مُقاتِل، فخرجَ عليهم - صلى الله عليه وسلم - بأصحابِه في شِدَّة البردِ ومُعاناةِ الهمِّ والتَّعَب، مع مُقاساةِ الظَّمَأ والسَّغَب.

يقولُ حُذيفةُ - رضي الله عنه -: "وما أتَت علينا ليلةٌ قطُّ أشدُّ ظُلمةً ولا أشدُّ بردًا، ولا أشدُّ رِيحًا مِنها، أصواتُ رِيحِها أمثالُ الصواعِق، وهي مُظلِمةٌ ما يرَى أحدُنا إصبعَه".

وخرجَ - عليه الصلاة والسلام - إلى غزوة تبُوكٍ في نحوِ ثلاثين ألف مُقاتِل في لفَحِ السَّمُوم وشِدَّة الحرِّ، حتى قامَ المُنافِقُون يُثبِّطُون ويقُولُون: ﴿لَا تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ﴾ [التوبة: 81]، فردَّ الله عليهم: ﴿قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ﴾ [التوبة: 81].

يقولُ عُمرُ - رضي الله عنه -: "خرَجنَا إلى تبُوكٍ في قَيظٍ شديدٍ، فنَزَلنا منزِلًا أصابَنا فيه عطَش، حتى ظنَنَّا أن رِقابَنا ستنقَطِع، حتى إن الرجُلَ لينحَرُ بَعِيرَه فيعصِرُ فَرثَه فيشرَبُه، ويجعَلُ ما بقِيَ على كبِدِه".

وهكذا علَّمَهم رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - التضحِيةَ للدين والجهاد في سبيلِ الله، في السرَّاء والضرَّاء وحين البأس، وعلَّمَهم الخُشُونةَ والجلَدَ، والصبرَ على الطاعة.

وبعدُ .. معاشِرَ المُسلمين:

فإن الله مَنَّ علينا بنِعمٍ لا تُحصَى، وأسبَغَ علينا نِعمَه ظاهرةً وباطنةً بكرَمِه وجُودِه وفضلِه، وقد خلَقَنا لعِبادتِه، فيجِبُ أن نُسخِّرَ أنفسَنا لطاعتِه في العُسر واليُسر، في المنشَط والمكرَه، في السرَّاء والضرَّاء.

ويجِبُ أن نستعمِلَ نِعمَه في طاعتِه، ونحرِصَ أن تكون عَونًا لنا على مرضاتِه، وسببًا لدخُول جنَّاتِه، ونعوذُ بالله أن نبذُلَ نِعَمَه علينا في معصيتِه، وأن تكون سببًا لسَخَطِه وعذابِه.

عباد الله:

صنائِعُ المعروف تقِي مصارِعَ السُّوء، وأعظمُ ما تُدفعُ به المِحَنُ والبلاء، وتعظُمُ به البركةُ والنَّماء: مُواساةُ الفُقراء، سيَّما مع دُخول وقتِ الشتاء؛ فمِنهم مَن حاصَرَه البردُ لوا دِثار، ومِنهم مَن جندَلَه الجُوعُ ولا رِيالَ ولا دِينار، ومِنهم مَن داهَمَته السُّهُولُ والأمطار، ومِنهم العَجَزةُ والأيتامُ والأرامِلُ والشُّيُوخُ الكِبار، ومِنهم القريبُ والغريبُ والجارُ.

فتفقَّدُوا إخوانَكم المُحتاجِين، وابدؤُوا بأقارِبِكم وذوِي أرحامِكم، ثم جِيرانكم وأهلِ بلدِكم، ثم الأقربِ فالأقربِ، ولا يحقِرنَّ أحدُكم مِن المعروفِ شيئًا.

أفرِجُوا الهُمُوم، وانصُرُوا المظلُوم، وأسعِفُوا المكلُوم، واتَّقُوا اللهَ لعلَّكم تُرحَمُون.

معاشِرَ المُسلمين:

إن الدفاعَ عن الوطن وعن البلاد الإسلاميَّة دفاعٌ عن بيضَةِ الإسلام وحَوزة المُسلمين، وأعراضِهم ومُمتلكاتِهم، والمُسلمون بُنيانٌ واحِد، وأمَّةٌ واحِدة، وجسَدٌ واحِد، إذا اشتَكَى مِنه عُضوٌ تداعَى له سائِرُ الجسَد بالحُمَّى والسَّهَر؛ فأيُّ عُدوانٍ يمَسُّ لبِنَةً مِن بناء المُسلمين وبلادِهم فإنه اعتِداءٌ على حُرُمات كلِّ المُسلمين.

والقُدسُ مهبِطُ الوحي، ومبعَثُ الأنبياء والرُّسُل، وقِبلتُهم التي توجَّهَ إليها المُسلمون في صلاتِهم فترةً مِن الزمن، ومسرَى النبيِّ - صلى الله عليه وسلم -، ومِحرابه الذي أمَّ فيه الأنبياءَ - عليهم الصلاة والسلام -، ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ [الإسراء: 1].

وقد حانَ الوقتُ ليعرِفَ العالَمُ أجمَع أن مسرَى نبيِّنا مُحمدٍ - صلى الله عليه وسلم - هو مكانٌ لكل مُوحِّدٍ على وجهِ الأرض، لكل مَن قال: "لا إله إلا الله، مُحمدٌ رسول الله".

والمملكةُ العربيةُ السعوديةُ كانت ولا زالَت صامِدة، ولن تتنازَلَ ولن تتزَحزَحَ عن مبادِئِها وقِيَمها الإسلامية والإنسانية، حول القضية الفلسطينية والقُدس المُحتلَّة، وستُواصِلُ جُهودَها - بإذن الله - في حلِّ المُشكِلة ونُصرة المظلُوم.

ونفوسُنا مُطمئنةٌ بوعدِ الله، فمهما تسلَّطَ الأعداءُ فإن النصرَ حلِيفُ المُؤمنين الصابِرين، وللبيتِ ربٌّ سيَحمِيه، ﴿وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (105) إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ﴾ [الأنبياء: 105، 106].

اللهم احفَظ القُدسَ الشريف، اللهم احفَظ القُدسَ الشريف، وأعِده إلى حَوزة الإسلام والمُسلمين، اللهم أعِده إلى حَوزة الإسلام والمُسلمين، اللهم احفَظه مِن كيدِ الكائِدين، وأيدِي الغاصِبين يا رب العالمين.

اللهم أعِزَّ الإسلام والمُسلمين، وانصُر عبادَك المُوحِّدين، واجعَل اللهم هذا البلدَ آمنًا مُطمئنًّا وسائرَ بلاد المُسلمين.

اللهم احفَظ حُدودَنا، وانصُر جُنودَنا يا رب العالمين.

اللهم آمِنَّا في أوطانِنا، وأصلِح أئمَّتَنا ووُلاةَ أمرِنا، اللهم وفِّق وليَّ أمرِنا خادمَ الحرمَين الشريفَين بتوفيقِك، وأيِّده بتأيِيدك، اللهم وفِّقه لما تُحبُّ وترضَى، وخُذ بناصِيتِه للبِرِّ والتقوَى، اللهم وفِّقه ووليَّ عهدِه لِما فيه خيرٌ ونُصرةٌ للإسلام والمُسلمين، ولِما فيه صلاحُ البلاد والعباد يا رب العالمين.

عباد الله:

صلُّوا وسلِّمُوا على مَن أمرَكم الله بالصلاة والسلام عليه فقال: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾ [الأحزاب: 56].

اللهم صلِّ على محمدٍ وعلى آلِ محمدٍ، كما صلَّيتَ على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميدٌ مجيد.

وارضَ اللهم عن الخلفاء الراشِدين: أبي بكرٍ، وعُمر، وعُثمان، وعليٍّ، وعن سائر الصحابِة أجمعين، وعنَّا معهم برحمتِك يا أرحم الراحمين.

 

 

 

     د/ عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان              20 ربيع أول  1439ه

 

 


 

(责任编辑:Dr. Ahmed Abdullah)
顶一下
(0)
0%
踩一下
(0)
0%
------分隔线----------------------------
发表评论
请自觉遵守互联网相关的政策法规,严禁发布色情、暴力、反动的言论。
评价:
表情:
验证码:点击我更换图片
栏目列表
推荐内容

一切赞颂全归至慈、博爱的真主,在万能、伟大真主的援助下,穆斯林华豪网站今天以全新的面目与大家见面了,这个网站旨在宣传民族文化、提高穆斯林民族的全民文化素质,让穆斯林与非穆斯林了解和认识真正的伊斯兰,还原伊斯兰的真面目,不参与个人的观点,它既不涉及教派,更不涉及政治。穆斯林华豪网站系列丛书在中文伊斯兰书籍中,对引证的所有经训,首次以中阿对照的形式出版,特别是所引证的圣训,提到其出处,以便加强可靠性,目的是抛砖引玉,共同学习进步。 如果在你的电脑中不显示网页中的古兰经文或圣训字体,请从“应时文选”中下载专用字体。

《转载本站内容,敬请注明出处》