当前位置: 主页 > 主麻演讲 > 圣寺阿语 >

为死亡做准备

时间:2013-09-06 16:13来源:穆斯林华豪网站 作者:帅俩侯•勒布戴 点击:
死亡及其是不可避免事情;加强敬畏安拉的必要性;不论大小罪都必须向安拉忏悔,警惕延迟悔过,死亡突降,从而失去了今世里行善的好机会。

  

الخطبة الأولى

الحمد لله.

الحمد لله الكريم المُفضِلِ

المُسبِغ المُولِي العطاءَ المُجزِلِ

تعالى الواحدُ الصمدُ الجليلُ

وحاشا أن يكون له عديلُ

هو الملكُ العزيزُ وكل شيءٍ

سِواهُ فهو مُنتقصٌ ذليلُ

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له رافعُ السما، واسعُ العطا، دائمُ البقا، وأشهد أن نبيَّنا وسيدَنا محمدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابِه صلاةً تبقَى وسلامًا يَتْرَى.

أما بعد، فيا أيها المسلمون:

اتقوا الله؛ فالتقوى فوزٌ وعزٌّ ونجاة، والمعصيةُ شرٌّ وشُؤمٌ ومهواة، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102].

أيها المسلمون:

الآجالُ قاضية، والآمال فانية.

ولا بُدَّ من موتٍ ولا بُدَّ من بِلَى

ولا بُدَّ من بعثٍ ولا بُدَّ من حشرِ

وإنا لنبلَى ساعةً بعد ساعةٍ

على قدَرٍ لله مختلِفٍ يجرِي

ونأملُ أن نبقَى طويلاً كأننا

على ثقةٍ بالأمن من غِيَرِ الدهر

ولكلٍّ أجلٌ محتوم، وأمدٌ مقسوم لا محيدَ عنه، ولا مفرَّ منه، (فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ) [الأعراف: 34].

العيشُ منقطعٌ، والعُمر مُنتقصٌ

والعبدُ مُختلَسٌ، والموتُ في الأثر

نموتُ جميعًا كلُّنا غيرَ ما شكِّ

ولا أحدٌ يبقَى سِوى مالِكِ المُلكِ

(كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [القصص: 88]، (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ)[الرحمن: 26، 27].

كان النبيُّ ولم يخلُد لأمَّته

لو خلَّد اللهُ خلقًا قبلَه خلَدَا

للموت فينا سِهامٌ غيرُ خاطِئةٍ

من فاتَه اليوم سهمٌ لم يفُتْه غدًا

(وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ (34) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) [الأنبياء: 34، 35].

اليوم تفعلُ ما تشاءُ وتشتهِي

وغدًا تموتُ وتُرفعُ الأقلامُ

«ولن تزولا قدمَا عبدٍ يوم القيامة حتى يُسأل عن خمسٍ: عن عُمره فيما أفناه، وعن شبابِه فيما أبلاه، وعن مالِه من أين اكتسبَه وفيم أنفقَه، وماذا عمِلَ فيما علِم».

فتذكَّروا الموتَ تذكُّرًا يحمِلُكم على أداء الفرائض وفعل الطاعات، وترك المعاصِي والمناهِي والمُحرَّمات والمُنكرات، وأقلِعوا عن الذنوب والأوزار، وحاذِروا السقوطَ في ورطة الإصرار.

ويفسُقُ المُذنبُ بالكبيرة

كذا إذا أصرَّ بالصغيرة

لا يخرُجُ المرءُ من الإيمانِ

بمُوبِقات الذنبِ والعِصيانِ

وواجبٌ عليه أن يتوبَا

من كل ما جرَّ عليه ثُوبَا

(وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [النور: 31]، «إن الله يبسُطُ يدَه بالليل ليتوبَ مُسيءُ النهار، ويبسُطُ يدَه بالنهار ليتوبَ مُسيءُ الليل، حتى تطلُع الشمسُ من مغربها»، والتائبُ من الذنب كمن لا ذنبَ له.

أستغفرُ الله من ذنبِي ومن سرَفِي

إني وإن كنتُ مستورًا لخطَّاءُ

لم تقتحِم بي دواعِي النفس معصيةً

إلا وبيني وبين النور ظَلماءُ

ولقد عجبتُ لغفلَتي ولغِرَّتي

والموتُ يدعُوني غدًا فأُجيبُ

ولقد عجِبتُ لطول أمنِ منِيَّتي

ولها إليَّ توثُّبٌ ودبيبُ

 

عصيتُ اللهَ أيامي وليلِي

وفي العِصيان قد أسبلتُ ذَيلي

فويْلِي إن حُرِمتُ جِنانَ عدنٍ

وويلِي إن دخلتُ النارَ ويْلِي

(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [الزمر: 53].

اللهم باعِد بيننا وبين معاصِيك، وأرشِدنا إلى السعيِ فيما يُرضِيك، وأجِرنا يا مولانا من خزيِك وعذابِك، وهَبْ لنا ما وهبتَه لأوليائِك وأحبابِك، وخفِّف عنا يا مولانا ثُقلَ الخطايا والأوزار، وارزُقنا عيشةَ الأطهار الأبرار، واغفِر لنا برحمتك يا كريمُ يا رحيم يا غفَّار.

 

الخطبة الثانية

الحمد لله آوَى من إلى لُطفه أوَى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له داوَى بإنعامه من يئِسَ من أسقامِه الدوا، وأشهد أن نبيَّنا وسيدَنا محمدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه صلاةً وسلامًا دائمَين مُمتدَّين إلى يوم الدين.

أما بعد، فيا أيها المسلمون:

اتقوا الله حقَّ تُقاته، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) [التوبة: 119].

أيها المسلمون:

إنكم في دارٍ قليلٍ بقاؤُها، وشيكٍ فناؤُها، سريعٍ انقضاؤُها، فحاذِروا ضياعَ العُمر بين العجز والكسَل، وتصرُّم الساعات بين الرَّكضة والغفلة واللهو والإعراض.

يا غافلاً يتمادَى، غدًا عليه يُنادَى:

إلى كم ذا التراخِي والتمادِي

وحادِي الموتِ بالأرواح حادِي

فلو كُنَّا جمادًا لاتَّعظنا

ولكِنَّا أشدُّ من الجمادِ

 

ولا خيرَ في الدنيا لمن لم يكن له

من الله في دار المُقامِ نصيبُ

فإن تُعجِبِ الدنيا رجالاً فإنها

متاعٌ قليلٌ والزوالُ قريبُ

(وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ) [آل عمران: 185]، (فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ) [التوبة: 38]، (قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا) [النساء: 77]، (وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) [العنكبوت: 64].

عباد الله:

إن ثمرةَ الاستماع الاتِّباع، فكونوا من الذين يستمِعون القولَ فيتَّبِعون أحسنَه.

وصلُّوا وسلِّموا على أحمدَ الهادي شفيعِ الورَى طُرًّا؛ فمن صلَّى عليه صلاةً واحدةً صلَّى الله عليه بها عشرًا.

اللهم صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك محمدٍ، وارضَ اللهم عن خلفائِه الأربعة، أصحاب السنة المُتَّبعة، وعن سائر الآل والصحبِ الكرام، وعنا معهم بمنِّك وكرمِك يا عزيزُ يا غفَّار.

اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، وأذِلَّ الشرك والمُشركين، ودمِّر أعداء الدين، واجعل بلاد المسلمين آمنةً مُطمئنَّةً يا رب العالمين.

اللهم ادفع عن بلاد المسلمين الشُّرور والفتن والحُروب يا أرحم الراحمين، اللهم عجِّل بالفرَج والنصر والتمكين لإخواننا المُستضعَفين في الشام، اللهم انصُرهم على أعداء المِلَّة والسنَّة، ودُعاة الخُرافة والشرك والتنديد يا رب العالمين.

اللهم أدِم على بلاد الحرمين الشريفين أمنَها ورخاءَها وعزَّها واستقرارَها.

اللهم وفِّق إمامَنا ووليَّ أمرنا خادمَ الحرمين الشريفين لما تحبُّ وترضى، وخُذ بناصِيته للبرِّ والتقوى، اللهم وفِّقه ووليَّ عهده لما فيه عزُّ الإسلام وصلاح المسلمين يا رب العالمين.

اللهم انصُر إخواننا في فلسطين على اليهود الغاصِبين يا رب العالمين.

اللهم اشفِ مرضانا، وعافِ مُبتلانا، وفُكَّ أسرانا، وارحم موتانا، وانصُرنا على من عادانا، اللهم لا تُشمِت بنا أحدًا، ولا تجعل لكافرٍ علينا يدًا.

اللهم اجعل دعاءَنا مسموعًا، ونداءَنا مرفوعًا.

وآخرُ دعوانا أن الحمدُ لله رب العالمين.

 ألقاها فضيلة الشيخ صلاح البدير - حفظه الله -

 

(责任编辑:Dr. Ahmed Abdullah)
顶一下
(0)
0%
踩一下
(1)
100%
------分隔线----------------------------
发表评论
请自觉遵守互联网相关的政策法规,严禁发布色情、暴力、反动的言论。
评价:
表情:
验证码:点击我更换图片
栏目列表
推荐内容
  • 朝觐后穆斯林的状况

    凭借朝觐天房完美安拉的恩惠;表达朝觐者心中的感受,阐明朝觐者应该完美自己的朝觐仪...

  • 对朝觐者们的嘱托与忠告

    朝觐的仪式,以及安拉赐予仆人容易和成功的恩典;对参加正副朝觐与访问者的部分重要的...

  • 朝觐及其前十天的优越

    正副朝的优越,那属于最优越的善功之一,以及在此功修中各种卓越的美德;朝觐(十二)...

  • 清算自身

    清算自身内心与言语的行为,以便获得今后两世的成功。...

  • 信仰兄弟

    信士信仰安拉、以及遵守经典和圣行的力量,其次是穆斯林兄弟良好的合作力量,阐明信仰...

  • 托靠安拉的优越

    托靠安拉对个人与集体生活的优越及其重要性;只有托靠安拉,才能获得幸福。...

一切赞颂全归至慈、博爱的真主,在万能、伟大真主的援助下,穆斯林华豪网站今天以全新的面目与大家见面了,这个网站旨在宣传民族文化、提高穆斯林民族的全民文化素质,让穆斯林与非穆斯林了解和认识真正的伊斯兰,还原伊斯兰的真面目,不参与个人的观点,它既不涉及教派,更不涉及政治。穆斯林华豪网站系列丛书在中文伊斯兰书籍中,对引证的所有经训,首次以中阿对照的形式出版,特别是所引证的圣训,提到其出处,以便加强可靠性,目的是抛砖引玉,共同学习进步。 如果在你的电脑中不显示网页中的古兰经文或圣训字体,请从“应时文选”中下载专用字体。

《转载本站内容,敬请注明出处》