当前位置: 主页 > 主麻演讲 > 禁寺阿语 >

善功

时间:2018-08-10 13:51来源:穆斯林华豪网站 作者:费萨尔·额札威博士 点击:
伟大的安拉使部分工作、地点与时间更加优越,如:在禁寺礼拜,朝觐(十二)月的前十天;阐明伟大的安拉赋予其的优越、特点、善功和献牲,仆人应抓住这吉祥的时机,以便获得成功。
  

الخطبة الأولى

إنَّ الحمدَ لله، نحمدُه ونستعينُه ونستغفِرُه، ونعوذُ بالله مِن شُرور أنفسِنا ومِن سيئات أعمالِنا، مَن يهدِه الله فلا مُضلَّ له، ومَن يُضلِل فلا هادِيَ له، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى الله عليه وعلى آله وصحبِه وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد:

فاتَّقُوا اللهَ - عباد الله - حقَّ التقوَى، وتمسَّكُوا مِن الإسلام بالعُروة الوُثقَى، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [آل عمران: 102].

إخوة الإسلام:

اقتَضَت حكمةُ البارِي - سبحانه - أن تكون أمةُ مُحمدٍ - صلى الله عليه وسلم - أقلَّ الأُمم عُمرًا في هذه الدنيا؛ فأعمارُها قصيرة مُقارنةً بأعمار الأُمم السابِقة لها.

فقد روى الترمذي وابن ماجه عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: «أعمارُ أُمَّتي ما بين الستِّين إلى السبعين، وأقلُّهم مَن يجوزُ ذلك».

وروى أبو يَعلَى في "مسنده" مِن حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -، أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: «مُعترَكُ المنايا بين الستِّين إلى السبعين».

ومع كونِ هذه الأمة أقصر عُمرًا مِمَّن سبَقَها مِن الأُمم، لكنَّ الله تفضَّلَ عليها بما لم يتفضَّل به على الأُمم قبلَها، وأكرَمَها بما لم يُكرِم به غيرَها؛ فقد عُوِّضَت ببركةِ أعمالِها، فأعطاها الله أعمالًا كثيرةً مُباركةً في الثواب، وشرَعَ لها قُرُباتٍ نافعةً ذات أجرٍ عظيمٍ وثوابٍ عَميمٍ، متى استثمَرَها المُسلمُ انتفَعَ نفعًا عظيمًا، وطالَ عُمرُه في الطاعة؛ بحيث يُحصِّلُ أجورًا عظيمةً على أعمالٍ قليلةٍ، ويكسِبُ حسناتٍ كثيرةً في وقتٍ يسيرٍ، وكان الأصلُ أن يستغرِقَ أداؤُها زمنًا يفُوقُ عُمرَه المحدُود.

وبذلك يكون عُمرُه الفعليُّ للعبادة أطولَ مِن عُمره الحقيقيِّ، وإذا كان ذلك كذلك فينبغي على العبدِ أن يستثمِرَ وقتَه ليُحقِّقَ أكبرَ قَدرٍ مِن الإنتاجيَّة في عُمرٍ أقلَّ، ويُثرِيَ عُمرَه بالخير والطاعات والمنافِع.

والمُسلمُ - عباد الله - يحرِصُ على حياتِه لا لذاتِها، ولكن ليكسِبَ أكبرَ قَدرٍ مُمكنٍ مِن الحسنات، ويستثمِرَ أوقاتَه المحدُودة بالعمل الصالِح الذي يرفعُ درجاتِه في الجنَّة، ويضرِبَ بسهمٍ في جميعِ مجالات الخير وأبوابِ البِرِّ، فينالَ أعظمَ الأجر عند ربِّه الكريم، داعِيًا إيَّاه أن يجعلَه مِمَّن حسُنَ عملُه؛ فالعِبرةُ بحُسن العمل لا بطُول العُمر.

فقد صحَّ عنه - صلى الله عليه وسلم - أنَّه قال: «خَيرُ النَّاسِ مَن طالَ عُمرُه وحَسُنَ عملُه»؛ رواه الترمذي مِن حديث عبد الله بن بُسْرٍ - رضي الله عنه -.

ومِن الشواهِد البيِّنة، والأمثِلة الدالَّة على تعويضِ الله هذه الأمةِ عن قِصَر أعمارِها: أنَّ هناك أيامًا وليالِي مُبارَكة، وأوقاتٍ ثمينة، وأماكِن فاضِلة، وأعمالًا كريمة تتضاعَفُ فيها الحسنات وتعظُمُ أجورُها؛ كليلةِ القَدر، وعشرِ ذي الحجَّة، وأداء حجَّةٍ مبرُورةٍ، وصِيامِ عاشُوراء، وصِيامِ يوم عرفة، والصلاة في المسجِد الحرام، وقراءة القرآن، وصلاة الجماعة، وصِلةِ الرَّحِم، وغير ذلك مما جاءَت به النُّصوصُ الشرعيَّة.

وإليكم مثالًا واحدًا يتجلَّى مِن خلالِه كيف تتضاعَفُ أجُورُ بعض الأعمال، فتكون مربَحًا عظيمًا في حسناتِ المُسلم؛ فهذا هو المسجِدُ الحرامُ له مزِيَّةٌ ليست لغيرِه، وهي: مُضاعفةُ أجر الصلاةِ فيه أكثرَ مِن غيرِه، كما جاء في الحديث الصحيح عن جابرٍ - رضي الله عنهما - قال: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: «صَلاةٌ في مسجِدِي هذا أفضلُ مِن ألفِ صلاةٍ فيما سِواه إلا المسجِد الحرام، وصلاةٌ في المسجِد الحرام أفضلُ مِن مائةِ ألفِ صلاةٍ»؛ رواه أحمد وابن ماجه.

قال بعضُ العُلماء: "فحُسِبَ ذلك على هذه الرواية، فبلَغَت صلاةٌ واحِدةٌ في المسجِدِ الحرامِ عُمرُ خمسٍ وخمسين سنة وستة أشهُر وعشرين ليلة، وصلاةُ يومٍ وليلةٍ في المسجِدِ الحرامِ - وهي خمسُ صلواتٍ - عُمرُ مائتَي سنة وسبعٍ وسبعين سنة وتسعة أشهُر وعشرِ ليالٍ"، واللهُ يُضاعِفُ لمَن يشاءُ، والله ذُو الفضل العظيم.

ومما يجدُرُ ذِكرُه هنا - أيها الإخوة -: أنَّ كثيرًا مِن أهل العلم يرَى أنَّ مُضاعفةَ الصلاة يشمَلُ الحرَمَ كلَّه، وأنَّ جميعَ بِقاع مكَّة تُسمَّى المسجِد الحرام.

عباد الله:

ومِن فضلِ الله على الأمة كذلك: أن شرَعَ لها موسِمًا عظيمًا مِن التجارة الرابِحة يتنافَسُ فيه المُتنافِسُون، ويربَحُ فيه العامِلُون، ويجتمعُ فيه شرفُ الزمان وشرفُ المكان؛ أما الزمان: فالأشهُرُ الحُرُم، وهي: ذو القَعدة، وذو الحجَّة، والمُحرَّم، ورجب، وأما شرفُ المكان: فهذه مكة البلدُ الحرام، أقدَسُ بُقعةٍ على وجهِ الأرض، وهي مقصِدُ كل عابِدٍ وذاكِرٍ، حرَّمَها الله على خلقِه أن يسفِكُوا فيها دمًا حرامًا، أو يظلِمُوا فيها أحدًا، أو يصِيدُوا صيدَها، أو يقطَعُوا شجَرَها.

في هذه الأجواء المُبارَكة يأتي موسِمُ حجِّ بيتِ الله العتيق، الذي جعلَ الله قُلوبَ الناسِ تهوِي إليه وترِقُّ لذِكرِه، وتخشَعُ عند رُؤيتِه؛ إجلالًا لله، وتعظيمًا لشعائِرِه.

وها هي قوافِلُ الحَجيجِ تتقاطَرُ على البيتِ العتيق مِن كل فجٍّ عميق، مُلبِّين نِداءَ خليلِ الله إبراهيم - عليه السلام - الذي أمرَه الله بقولِه: ﴿وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ﴾ [الحج: 27].

أقولُ قَولِي هذا، وأستغفِرُ الله لي ولكم، فاستغفِرُوه إنَّه هو الغفورُ الرحيم.

 

 

 

 


الخطبة الثانية

الحمدُ لله شرَعَ لعبادِه مواسِمَ الخيرات؛ ليغفِرَ لهم الذُّنوبَ ويُجزِلَ لهم الهِبات، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريكَ له شرَعَ الشرائِعَ وأحكمَ الأحكام، وأشهدُ أنَّ مُحمدًا عبدُه ورسولُه أفضلُ مَن صلَّى وصام، ووقَفَ بالمشاعِرِ وطافَ بالبيتِ الحرام، صلَّى الله عليه وعلى آلِه وصحبِه، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد:

فها نحن - عباد الله - قد أظلَّنا موسِمٌ عظيمٌ، وأيامٌ مُباركةٌ كريمةٌ، هي أيامُ العشر الأول مِن ذي الحجَّة، هذه الأيام التي هي أفضلُ أيامٍ خلقَها الله على الإطلاق، أفضل أيام الدنيا، كما بيَّن ذلك - صلى الله عليه وسلم -.

إنَّها أيامُ خيرٍ وفوزٍ وفلاحٍ؛ فمَن أدرَكَها وتعرَّضَ لنفَحَاتِها؛ سعِدَ بها، وهي فُرصةٌ عظيمةٌ للتزوُّد والاغتِنام، واستِدراكِ ما فات، وموسِمُها مُشترَكٌ بين الحاجِّين والقاعِدين.

فعلينا - عباد الله - أن نُرِيَ اللهَ مِن أنفُسِنا خيرًا، خاصَّةً في هذه الأيام العشر التي أقسَمَ الله بها في كتابه، فقال - عزَّ مِن قائلٍ -: ﴿وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ﴾ [الفجر: 1، 2].

وبيَّن النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - فضلَها بقولِه: «ما العملُ في أيامٍ أفضلَ مِنها في هذه»، قالُوا: ولا الجِهاد؟ قال: «ولا الجِهاد، إلا رجُلٌ خرَجَ يُخاطِرُ بنفسِهِ ومالِهِ فلم يرجِع بشيءٍ»؛ رواه البخاري.

وفي روايةٍ: «ما مِن أيامٍ أعظمُ عند الله ولا أحَبُّ إليه العملُ فيهنَّ مِن هذه الأيام العشر، فأكثِرُوا فيهنَّ مِن التَّهليلِ والتكبيرِ والتحميدِ»؛ رواه أحمد.

وليُعلَم: أنَّه مِن الفِطنةِ والفقهِ: أن يختارَ المُسلمُ مِن الأعمال الصالِحة أحبَّها إلى الله تعالى فيتقرَّبَ إليه بها، فالعملُ في العشر محبُوبٌ أيًّا كان نوعُه؛ فيُشرعُ فيها التسبيحُ والتهليلُ، والتكبيرُ والذكرُ، والاستِغفارُ وقراءةُ القرآن، والصيامُ والصدقةُ، والدعاءُ، وبِرُّ الوالِدَين، وصِلةُ الأرحام، والأمرُ بالمعروف، والنهيُ عن المُنكَر، والتوبةُ إلى الله، والاهتِمامُ بالأعمال القلبيَّة، ومِنها: الصدقُ، والإخلاصُ، والصفحُ، والعفوُ، والتخلُّصُ مِن الحقدِ والشَّحناء والبغضاء، وسائر المعاني المرذُولة التي لا يُحبُّها الله - عزَّ وجل -.

معاشِر المُسلمين:

وإذا كانت المُسارعةُ بالخيرات محمودةً مطلوبةً في كل آنٍ وحينٍ وكل مكانٍ، فإنَّ حُدوثَ ذلك في الأماكن المُفضَّلة والأماكِن الشريفة أكثرُ فضلًا وخيرًا، وأعظمُ أجرًا.

فتعرَّضُوا - عباد الله - لنَفَحات الجليل، واغتَنِمُوا أوقاتَكم، وافعَلُوا الخير؛ فعسَى أن تُدرِكَ المرءَ نفحةٌ مِن نفَحَات الكريم، فيسعَدَ بذلك سعادةً ما بعدها شقاء.

هذا وصلُّوا وسلِّمُوا على مَن أمَرَكم ربُّكم بالصلاةِ عليه، فقال - عزَّ مِن قائلٍ -: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾ [الأحزاب: 56].

اللهم صلِّ على مُحمدٍ وعلى أزواجِه وذريَّته، كما صلَّيتَ على آل إبراهيم، وبارِك على مُحمدٍ وعلى أزواجِه وذريَّته، كما بارَكتَ على آل إبراهيم، إنَّك حميدٌ مجيد، وارضَ اللهم عن الخُلفاء الراشِدين، الأئمة المهديين، والصحابة أجمعين، والتابِعين لهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين، وأذِلَّ الكفرَ والكافِرين، واخذُل الطُّغاةَ والمُفسِدين، واجعَل هذا البلَدَ آمنًا مُطمئنًّا رخاءً وسائِرَ بلادِ المُسلمين.

اللهم آمِنَّا في الأوطانِ والدُّور، وأصلِح الأئمةَ ووُلاةَ الأمور، ووفِّق وليَّ أمرِنا لِما تُحبُّه وترضَاه مِن الأقوال والأفعال وكريم الخِصال.

اللهم مَن أرادَنا وأرادَ الإسلام والمُسلمين بسُوءٍ فأشغِله في نفسِه، واجعَل تدبيرَه تدميرَه يا سميعَ الدُّعاء، اللهم انصُر إخوانَنا المُستضعَفين والمُجاهِدين في سبيلِك، والمُرابِطين على الثُّغور، اللهم كُن لهم مُعينًا ونصيرًا، ومُؤيِّدًا وظَهيرًا.

اللهم سلِّم الحُجَّاج والمُعتَمِرين، وأعِنهم على أداء مناسِكِهم، واغفِر ذنبَهم، وآتِهم سُؤلَهم، واجعَل حجَّهم مبرُورًا، وسعيَهم مشكُورًا.

اللهم زوِّدنا مِن التقوَى، ووفِّقنا لاغتِنامِ الأيام العشر، واكتُب لنا فيها عظيمَ الثوابِ ووافِرَ الأجر.

اللهم ﴿رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ﴾ [البقرة: 201].

وقومُوا إلى صلاتِكم يرحمكُم الله.

 

د/ فيصل بن جميل غزاوي                           28  ذو القعدة  1439ه

 

 

(责任编辑:Dr. Ahmed Abdullah)
顶一下
(0)
0%
踩一下
(0)
0%
------分隔线----------------------------
发表评论
请自觉遵守互联网相关的政策法规,严禁发布色情、暴力、反动的言论。
评价:
表情:
验证码:点击我更换图片
栏目列表
推荐内容
  • 忠诚的言行

    穆斯林必须考虑的最重要的事情,即:实现对安拉的敬畏——心灵的工作;提到最重要的内...

  • 朝觐的裨益

    朝圣仪式,及其益处和哲理,阐明最重要的裨益。...

  • 善功

    伟大的安拉使部分工作、地点与时间更加优越,如:在禁寺礼拜,朝觐(十二)月的前十天...

  • 敬重伟大安拉的媒介

    敬重伟大的安拉及其媒介。...

  • 女性的楷模——法图麦

    穆斯林应该遵循的楷模;历史长河中有诸多楷模,其中最伟大的是安拉的使者(愿主赐福之,...

  • 圣训的地位

    圣训在伊斯兰中的地位,它是立法的第二大来源;穆斯林必须认清伊斯兰的敌人队圣训的挑...

一切赞颂全归至慈、博爱的真主,在万能、伟大真主的援助下,穆斯林华豪网站今天以全新的面目与大家见面了,这个网站旨在宣传民族文化、提高穆斯林民族的全民文化素质,让穆斯林与非穆斯林了解和认识真正的伊斯兰,还原伊斯兰的真面目,不参与个人的观点,它既不涉及教派,更不涉及政治。穆斯林华豪网站系列丛书在中文伊斯兰书籍中,对引证的所有经训,首次以中阿对照的形式出版,特别是所引证的圣训,提到其出处,以便加强可靠性,目的是抛砖引玉,共同学习进步。 如果在你的电脑中不显示网页中的古兰经文或圣训字体,请从“应时文选”中下载专用字体。

《转载本站内容,敬请注明出处》