当前位置: 主页 > 主麻演讲 > 禁寺阿语 >

敬重伟大安拉的媒介

时间:2018-08-03 13:44来源:穆斯林华豪网站 作者:玛黑尔·穆阿依盖利 点击:
敬重伟大的安拉及其媒介。

 

الخطبة الأولى

الحمدُ لله، الحمدُ لله الكبير المُتعال، ذي العظمة والجلال، يسجُدُ له مَن في السماوات والأرض طَوعًا وكَرهًا وظِلالُهم بالغُدُوِّ والآصال، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريكَ له لا نِدَّ له ولا مِثال، وأشهدُ أن نبيَّنا محمدًا عبدُه ورسولُه عظيمُ الأخلاق وطيِّبُ الخِصال، وخَيرُ مَن تقرَّبَ إلى الله بالإعظام والإجلال، صلَّى الله وسلَّم وبارَك عليه، وعلى أصحابِه والآل، ومَن تبِعَهم بإحسانٍ ما تجدَّدَت البُكُور والآصال.

أما بعدُ .. معاشِرَ المؤمنين:

اتَّقُوا اللهَ حقَّ التقوَى، واشكُرُوه على نعمِه التي لا تُعدُّ ولا تُحصَى، وتذكَّرُوا قولَ الحقِّ - جلَّ وعلا -: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [آل عمران: 102].

أمةَ الإسلام:

إنَّ تعظيمَ الله - جلَّ جلالُه، وتقدَّسَت أسماؤُه - أصلٌ في تحقيق العبوديَّة؛ فالإيمانُ بالله مبنيٌّ على التعظيم والإجلال، فلا يصِحُّ الإيمان، ولا يستقيمُ الدِّين إلا إذا مُلِئَ القلبُ بتعظيمِ ربِّ العالمين، وكلَّما ازدادَ المرءُ بالله علمًا ازدادَ له تعظيمًا وإجلالًا.

فهذا النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - يُخبِرُ عن حالِ الرُّوح الأمِين جبريل - عليه السلام - عند ربِّه، فيقول: «مرَرتُ ليلةَ أُسرِيَ بِي بالملأ الأعلَى، وجِبريلُ كالحِلسِ البالِي مِن خشيَةِ الله» - يعنِي: كالثَّوبِ البالِي -؛ خشيةً وتعظيمًا وإجلالًا لله تعالى.

وأما الملائكةُ الكرامُ فكانُوا إذا تكلَّم - سبحانه - بالوحيِ، أرعَدُوا مِن الهَيبَةِ حتى يلحَقَهم مثلُ الغَشيِ، ﴿حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ﴾ [سبأ: 23].

وأخبَرَ - صلى الله عليه وسلم - مِن تعظيمِ الملائكةِ لخالِقِها أنَّه «ما في السماوات السَّبع موضِعُ أربعةِ أصابِع إلا ومَلَكٌ واضِعٌ جبهَتَه ساجِدًا لله تعالى».

وأما رُسُلُ الله وأنبياؤُه - عليهم السلام -، فإنَّهم لما عرَفُوا اللهَ حقَّ معرفتِه عظَّمُوه حقَّ تعظيمِه، ودعَوا أقوامَهم إلى خشيَتِه، والخوفِ مِن عذابِه ونِقمتِه، فقال نوحٌ - عليه السلام - لقومِه: ﴿مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13) وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا﴾ [نوح: 13، 14] أي: ما لكم لا تُعظِّمُونَه حقَّ تعظيمِه، وقد خلَقَكم أطوارًا، ﴿أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا (15) وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا﴾ [نوح: 15، 16].

وفي "صحيح مسلم": قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: «يَطوِي الله - عزَّ وجل - السماواتِ يوم القِيامة، ثم يأخُذُهنَّ بيدِه اليُمنَى، ثم يقولُ: أنا المَلِك .. أين الجبَّارُون؟! أين المُتكبِّرُون؟! ثم يَطوِي الأرضِين بشِمالِه، ثم يقولُ: أنا المَلِك .. أين الجبَّارُون؟ أين المُتكبِّرُون؟!».

﴿يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ﴾ [الأنبياء: 104].

وفي "الصحيحين": جاء حَبرٌ إلى النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا مُحمد! إنَّ الله تعالى يُمسِكُ السماوات يوم القِيامة على إصبَع، والأرَضين على إصبَع، والجِبالَ والشجرَ على إصبَع، والماءَ والثَّرَى على إصبَع، وسائِرَ الخلقِ على إصبَع، ثم يهُزُّهنُّ فيقولُ: أنا المَلِك، أنا المَلِك. فضحِكَ رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -؛ تعجُّبًا مما قالَ الحَبْر، تصديقًا له، ثم قرأَ: ﴿وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ﴾ [الزمر: 67].

إنَّه الله ذُو الجلال والإكرام، ﴿يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ﴾ [الرحمن: 29]، يغفِرُ ذنبًا، ويكشِفُ كربًا، ويُغنِي فقيرًا، ويهدِي ضالًّا، ويشفِي مريضًا، ويُعافِي مُبتلًى، ويقبَلُ تائبًا، وينصُرُ مظلُومًا، ويُقيلُ عثْرَة، ويستُرُ عَورَة، ويُؤمِّنُ رَوعَة، يخفِضُ القسطَ ويرفَعُه، يُرفعُ إليه عملُ الليل قبل عمل النَّهار، وعملُ النَّهار قبل عمل الليل، حِجابُه النُّور لو كشَفَه لأحرقَت سُبُحات وجهِه ما انتهَى إليه بصَرُه مِن خلقِه، يمينُه ملأَى لا تُغيضُها نفَقَة، سحَّاء الليل والنَّهار، أرأيتُم ما أنفَقَ مُنذ خلَقَ الخلقَ؛ فإنَّه لم يغِض ما في يَمينِه.

وفي الحديثِ القُدسيِّ: يقولُ الربُّ - جلَّ جلالُه -: «يا عبادِي! لو أنَّ أوَّلَكم وآخرَكم، وإنسَكم وجنَّكم قامُوا في صَعيدٍ واحدٍ فسألُونِي، فأعطَيتُ كلَّ إنسانٍ مسألتَه، ما نقَصَ ذلك مما عندِي إلا كما ينقُصُ المِخيَطُ إذا أُدخِلَ البحر»؛ رواه مسلم.

إنَّه الله ذُو الجلال والإكرام، مُستوٍ على عرشِه، يُكلِّمُ ملائكتَه، ويُدبِّرُ أمرَ عبادِه، ويسمَعُ أصواتَ خلقِه، ويرَى أفعالَهم وحركاتِهم، ويُشاهِدُ بواطنَهم كما يُشاهِدُ ظواهِرَهم، يُعِزُّ مِن خلقِه مَن يشاءُ، ويُذِلُّ مَن يشاء، بيدِه الخَيرُ، وهو على كل شيءٍ قدير، ﴿تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا﴾ [الإسراء: 44].

إنَّه الله ذُو الجلال والإكرام، عظيمٌ في ربوبيَّته، عظيمٌ في ألوهيَّته، عظيمٌ في أسمائِه وصِفاتِه، عظيمٌ في مُلكِه وخلقِه، عظيمٌ في حِكمتِه ورحمتِه، عظيمٌ في تدبيرِه شُؤون خلقِه، عظيمٌ في الفصلِ بين عبادِه، وكلُّ عظمةٍ في الوجود فهي دليلٌ على عظمةِ خالِقِها ومُدبِّرِها.

قال أبو القاسِم الأصبهانيُّ: "العظمةُ صِفةٌ مِن صِفاتِ الله لا يقومُ لها خلقٌ، والله تعالى خلقَ بين الخلق عظمةً، يُعظِّمُ بها بعضُهم بعضًا؛ فمِن النَّاسِ مَن يُعظَّمُ لمالٍ، ومِنهم مَن يُعظَّمُ لفضلٍ، ومِنهم مَن يُعظَّمُ لعلمٍ، ومِنهم مَن يُعظَّمُ لسُلطان، ومِنهم مَن يُعظَّمُ لجاهٍ، وكلُّ واحدٍ مِن الخلق إنَّما يُعظَّمُ لمعنًى دُون معنًى، والله - عزَّ وجل - يُعظَّمُ في الأحوالِ كلِّها، فينبغي لمَن عرَفَ حقَّ عظمة الله ألا يتكلَّم بكلمةٍ يكرَهُها الله، ولا يرتكِبَ معصيةً لا يرضاها الله؛ إذ هو القائِمُ على كل نفسٍ بما كسَبَت". اهـ كلامُه - رحمه الله -.

إخوة الإيمان:

مهما اجتهَدَ الخلقُ في تعظيمِ الله تعالى، فإنَّهم عاجِزُون عن تعظيمِه كما ينبغي لجلالِه، فحقُّه - عزَّ وجل - أعظم، وقَدرُه أكبر، ولكنَّ المُؤمن يبذُلُ في ذل وُسعَه، والعظيمُ - سبحانه - لا يُخيِّبُ سعيَه، ولا يُضيِّعُ عملَه، ويَجزِيه على قليلِ العمل أعظمَ الجزاء وأوفاه.

وإنَّ مِن أعظم ما يُعينُ العبدَ على استِشعار عظمةِ خالِقِه: التأمُّل في عظيمِ أسمائِه وجليلِ صِفاتِه، والتفكُّر في آياتِه ومخلُوقاتِه الدالَّة على عظمةِ خالِقِها، وكمال مُبدِعِها، ﴿إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ﴾ [الأعراف: 54].

بارَك الله لي ولكم في القرآنِ والسنَّة، ونفعَنا وإيَّاكُم بما فِيهما مِن الآياتِ والحِكمة، أقولُ ما تسمَعُون، وأستغفِرُ اللهَ لي ولكم، فاستغفِروه؛ إنه كان غفَّارًا.

 


الخطبة الثانية

الحمدُ لله، الحمدُ لله حمدًا كثيرًا طيبًا مُبارَكًا فيه كما يَلِيقُ بجلالِ ربِّنا وعظمتِه وكمالِه، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أن سيِّدَنا ونبيَّنا مُحمدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى الله عليه وعلى آلِهِ، وعلى مَن سارَ على نهجِه ومِنوالِه.

أما بعدُ .. معاشِر المُؤمنين:

إنَّ مَن عظَّم اللهَ تعالى وقَفَ عند حُدودِه، ولم يتجرَّأ على مُخالفتِه؛ فإنَّ عظمةَ الله تعالى تقتَضِي تعظيمَ حُرُماتِه، والاستِسلامَ لأمرِه ونهيِه، والتسليمَ لشريعتِه، ﴿ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ﴾ [الحج: 32].

والشعائِرُ جمع شَعِيرة، وهي: كلُّ ما أمَرَ الله به مِن أمورِ دينِه، ومِن أعظم هذه الشَّعائِر ما خصَّه الله تعالى في كتابِه، وعلى لِسانِ رسولِه - صلى الله عليه وسلم -؛ مِن تعظيمِ الشَّهر الحرام، والبلَد الحرام، وما يتعلَّقُ بذلك مِن مناسِك وشعائِر الحجِّ والعُمرة، مِن طوافٍ، وسعيٍ، ووقوفٍ، ومبيتٍ، ورميٍ، ويُجلِّلُ ذلك كلَّه شِعارُ التوحيدِ ودِثارُه: "لبَّيكَ اللهمَّ لبَّيكَ، لبَّيكَ لا شريكَ لك لبَّيكَ، إنَّ الحمدَ والنِّعمةَ لك والمُلك، لا شريكَ لك".

أمة الإسلام:

لقد خصَّ الله تعالى مكَّة مِن بين سائر البلاد فحرَّمَها يومَ خلقَ الأرضَ والسماوات، وأضافَها - سبحانه - إليه؛ تعظيمًا لشأنِها، وإجلالًا لمكانتِها، وتوعَّدَ مَن نوَى الإخلالَ بأمنِ حرَمِه وهمَّ بالمعصِيةِ فيه أن يُذيقَه العذابَ الأليمَ: ﴿وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ﴾ [الحج: 25]، فكيف بمَن تلبَّسَ بجُرمِه؟! فإنَّ أمرَه أعظم، ووعِيدَه أشدُّ، وهو - والعياذُ بالله - مِن أبغَضِ النَّاسِ إلى الله تعالى.

ففي "صحيح البخاري": أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: «أبغَضُ النَّاسِ إلى الله ثلاثةٌ ..»، وذكَرَ مِنهم: «.. مُلحِدٌ في الحَرَم».

أي: ظالِمٌ مائِلٌ عن الحقِّ والعدلِ بارتِكابِ الذنوبِ والمعاصِي في الحَرَم.

فيا أمة مُحمدٍ - صلى الله عليه وسلم -! لا تزالُ هذه الأمة بخَيرٍ ما عظَّمُوا حُرمةَ مكَّة، وما عظَّمُوا الكعبةَ.

ففي "مسند الإمام أحمد": قال النبيُّ - صلى الله عليه وسلم -: «لا تزالُ هذه الأمةُ بخَيرٍ ما عظَّمُوا هذه الحُرمةَ حقَّ تعظيمِها، فإذا ترَكُوها وضيَّعُوها هلَكُوا».

وإنَّ مِن تعظيمِ هذه الشَّعِيرة العظيمة: استِشعارَ هيبَة المشاعِر بتوحيدِ الله وطاعتِه، والتحلِّي بالرِّفقِ واللِّين والسَّكينة، والتِزامِ التعليمات والأنظِمة، والبُعد عن الفُسُوق والجِدال والخِصام، فلا مجالَ في هذه المشاعِر المُقدَّسة للشِّعارات الطائفيَّة أو السياسيَّة، وإنَّما جُعِلَت هذه الشَّعائِر للإكثارِ مِن ذِكرِ الله تعالى، واستِغفارِه ودُعائِه، ﴿فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ (198) ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (199) فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا﴾ [البقرة: 198- 200].

حُجَّاج بيت الله الحرام:

إنَّ مِن نعمةِ الله تعالى على عبادِه المُؤمنين أن سخَّر لبيتِه مَن يقومُون على خدمتِه، والعنايةِ به ورِعايتِه؛ فشرَّفَ الله بلادَ الحرمَين المملكةَ العربيةَ السعوديةَ، فقامَت بذلك خَيرَ قِيامٍ، وبذَلَت وُسعَها، وسخَّرَت أجهزتَها وإمكاناتها، وهيَّأَت أسبابَ التسهيلِ والرَّاحة، والأمن والسلامة.

فجزَى الله خيرًا خادمَ الحرمَين الشريفَين ووليَّ عهدِه الأمين على ما يُولِيانِه مِن عنايةٍ خاصَّةٍ، ورِعايةٍ للحُجَّاج والمُعتمِرين والزَّائِرين.

أدامَ الله أمنَ هذه البلاد وأمانَها، وعِزَّها ورخاءَها.

ثم اعلَمُوا معاشِر المُؤمنين أنَّ الله أمرَكم بأمرٍ كريمٍ، ابتدَأ فيه بنفسِه فقال: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾ [الأحزاب: 56].

اللهم صلِّ على محمدٍ وعلى آل محمدٍ، كما صلَّيتَ على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميدٌ مجيد، اللهم بارِك على محمدٍ وعلى آل محمدٍ، كما بارَكتَ على إبراهيمَ وعلى آل إبراهيم، إنك حميدٌ مجيد.

وارضَ اللهم عن الخُلفاء الراشِدِين: أبي بكرٍ، وعُمر، وعُثمان، وعليٍّ، وعن سائِرِ الصحابةِ والتابِعِين، ومَن تبِعَهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وعنَّا معهم بعفوِك وكرمِك وجُودِك يا أرحم الراحمين.

اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، وأذِلَّ الشركَ والمُشرِكين، واحمِ حَوزةَ الدين، واجعَل هذا البلدَ آمنًا مُطمئنًّا، وسائرَ بلادِ المُسلمين.

اللهم يا حيُّ يا قيُّوم، برحمتِك نستَغيثُ، أصلِح لنا شأنَنا كلَّه، أصلِح لنا شأنَنا كلَّه، أصلِح لنا شأنَنا كلَّه، ولا تكِلنا إلى أنفُسنا طرفةَ عينٍ.

اللهم فرِّج همَّ المهمُومين مِن المُسلمين، ونفِّس كربَ المكرُوبين، واقضِ الدَّينَ عن المَدِينين، واشفِ مرضانا ومرضَى المُسلمين، اللهم أصلِح أحوالَ المُسلمين في كل مكانٍ برحمتِك وفضلِك يا منَّان يا ذا الجلال والإكرام.

اللهم وفِّق إمامَنا بتوفيقِك، وأيِّده بتأيِيدِك، اللهم هيِّئ له البِطانةَ الصالحةَ الطيبةَ المُبارَكةَ التي تدُلُّه على الخير وتُعينُه عليه، اللهم وفِّقه وولِيَّ عهدِه لما تُحبُّ وترضَى برحمتِك يا أرحَم الراحِمين، اللهم وفِّق جميعَ وُلاة أمورِ المُسلمين لتحكيمِ شرعِك واتِّباع سُنَّة نبيِّك - صلى الله عليه وسلم -، واجعَلهم رحمةً على عبادِك المُؤمنين.

اللهم ثقِّل بالحسنات موازِينَ كلِّ مَن خدَمَ حُجَّاجَ بيتِك الحرام، اللهم ثقِّل بالحسنات موازِينَ كلِّ مَن خدَمَ حُجَّاجَ بيتِك الحرام برحمتِك يا رب العالمين، وبارِك له في عملِه، وارضَ عنه يا أرحم الراحمين.

اللهم اغفِر ذنوبَنا، واستُر عيوبَنا، ويسِّر أمورَنا، وبلِّغنا فيما يُرضِيك آمالَنا.

اللهم وفِّق حُجَّاجَ بيتِك الحرام، اللهم وفِّق حُجَّاجَ بيتِك الحرام، وتقبَّل مِنهم حجَّهم وسائرَ أعمالِهم، اللهم رُدَّهم إلى أهلِيهم سالِمِين غانِمين برحمتِك وفضلِك وجُودِك يا أرحم الراحمين.

اللهم انصُر جنودَنا المُرابِطين على حُدودِ بلادِنا، اللهم انصُرهم على عدوِّك وعدوِّهم يا قويُّ يا عزيز، يا ذا الجلال والإكرام.

سُبحان ربِّك ربِّ العزَّة عما يصِفُون، وسلامٌ على المُرسَلين، والحمدُ لله ربِّ العالمين.

 

 

د/ ماهر بن حمد المعيقلي                       21  ذو القعدة  1439ه

 

 

(责任编辑:Dr. Ahmed Abdullah)
顶一下
(0)
0%
踩一下
(0)
0%
------分隔线----------------------------
发表评论
请自觉遵守互联网相关的政策法规,严禁发布色情、暴力、反动的言论。
评价:
表情:
验证码:点击我更换图片
栏目列表
推荐内容
  • 忠诚的言行

    穆斯林必须考虑的最重要的事情,即:实现对安拉的敬畏——心灵的工作;提到最重要的内...

  • 朝觐的裨益

    朝圣仪式,及其益处和哲理,阐明最重要的裨益。...

  • 善功

    伟大的安拉使部分工作、地点与时间更加优越,如:在禁寺礼拜,朝觐(十二)月的前十天...

  • 敬重伟大安拉的媒介

    敬重伟大的安拉及其媒介。...

  • 女性的楷模——法图麦

    穆斯林应该遵循的楷模;历史长河中有诸多楷模,其中最伟大的是安拉的使者(愿主赐福之,...

  • 圣训的地位

    圣训在伊斯兰中的地位,它是立法的第二大来源;穆斯林必须认清伊斯兰的敌人队圣训的挑...

一切赞颂全归至慈、博爱的真主,在万能、伟大真主的援助下,穆斯林华豪网站今天以全新的面目与大家见面了,这个网站旨在宣传民族文化、提高穆斯林民族的全民文化素质,让穆斯林与非穆斯林了解和认识真正的伊斯兰,还原伊斯兰的真面目,不参与个人的观点,它既不涉及教派,更不涉及政治。穆斯林华豪网站系列丛书在中文伊斯兰书籍中,对引证的所有经训,首次以中阿对照的形式出版,特别是所引证的圣训,提到其出处,以便加强可靠性,目的是抛砖引玉,共同学习进步。 如果在你的电脑中不显示网页中的古兰经文或圣训字体,请从“应时文选”中下载专用字体。

《转载本站内容,敬请注明出处》