当前位置: 主页 > 主麻演讲 > 禁寺阿语 >

治疗焦虑和忧愁

时间:2018-03-09 13:01来源:穆斯林华豪网站 作者:谢赫刷利哈•侯 点击:
当今许多人遭遇的忧愁、烦恼、失眠和焦虑,阐明只有真正回归经训才能得到根治:以速度《古兰经》、记念并祈祷祂、崇拜祂,同样也阐明了人的内心应联系着自己的养主、创造者和养育者,否则,就是一个明显的错误。
  

 

الخطبة الأولى

الحمدُ لله، الحمدُ لله تعالى في ملَكُوته وكِبريائِه، وتقدَّسَ في مجدِه وعَليَائِه، أحمدُه حمدًا كثيرًا طيبًا مُبارَكًا فيه، أفاضَ علينا مِن جُودِه ونَعمائِه، وأشكُرُه وأسألُه المزيدَ مِن فضلِه وآلائِه، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له شهادةً فيها النجاةُ يوم لِقائِه، وأشهدُ أن سيِّدَنا ونبيَّنا محمدًا عبدُ الله ورسولُه أفضلُ رُسُله وخاتَمُ أنبِيائِه، صلَّى الله وسلَّم وبارَك عليه وعلى آله وأصحابِه وأوليائِه، والتابِعين ومَن تبِعَهم بإحسانٍ، وسلَّم تسليمًا كثيرًا مُبارَكًا مزيدًا إلى يوم جزائِه.

أما بعدُ:

فأُوصِيكم - أيها الناس - ونفسِي بتقوَى الله، فاتَّقُوا الله - رحمكم الله -، اتَّقُوه ما استَطعتُم؛ فقد أفاضَ عليكم مِن نعمِه وفضلِه ما عن شُكرِه قد عجَزتُم، وجاءَكم النذير، وأبلغَ في إنذارِه لو سمِعتُم.

اتَّقُوه؛ فتقوَاه خيرُ واق، وفيها التنافُس والسِّباق، واعلَمُوا أن لكل أجلٍ كِتابًا، ولكل غائِبٍ إيابًا، ولكل عملٍ جزاءً وثوابًا، وأنتُم إلى ربِّكم صائِرُون، وعلى طريقِ مَن سبَقَكم سائِرُون، وعلى مَن لا تخفَى عليه خافِيةٌ سَوفَ تُعرَضُون، ﴿اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ﴾ [الأنبياء: 1].

أيها المُسلمون:

يقول الله - عزَّ وجل -: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ﴾ [النساء: 1] إنها نفسٌ واحدةٌ تكتسِبُ - بحكمةِ الله وقُدرتِه - أوصافًا، وتحمِلُ سِماتٍ، وتعيشُ أحوالًا، تتنازعُها الشَّهواتُ والشُّبُهات، والمحبُوبات والمكرُوهات، ﴿وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا﴾ [الشمس: 7- 10].

عباد الله:

ولقد اعتنَى القرآنُ الكريمُ بهذه النفس الإنسانية غايةَ العِناية؛ لأن الإنسانَ الذي يحمِلُها هو محلُّ التكلِيف، وهو المقصُودُ بالهِدايةِ والتوجيهِ والإصلاحِ. فمَن انشَرَحَ بالإسلام صدرُه، وعُمِر بالإيمانِ قلبُه اطمأنَّت نفسُه، وهدَأَت سريرتُه، وتنزَّلَت عليه السَّكِينة، وامتلَأَ بالرِّضا قلبُه، ﴿هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ﴾ [الفتح: 4].

وفي الحديثِ: «الإيمانُ قيَّدَ الفَتكَ، لا يفتِكُ مُؤمنٌ»؛ رواه أبو داود.

والفَتكُ هو: البَطشُ.

اللهُ أكبرُ - عباد الله -! كَم مِن مُسلمٍ تكالَبَت عليه الهُموم، فتوضَّأَ وتطهَّر، ثم قصَدَ إلى زاويةٍ في بيتِه، أو مشَى إلى مسجِدِه فصلَّى ما كُتِبَ له، أو تلَا مِن كتابِ ربِّه ما تيسَّرَ له؛ فانزاحَت هُمومُه، وقامَ كأنَّما نشِطَ مِن عِقال؟!

وكَم مِن مُسلمٍ اضطَجَعَ على جنبِه الأيمَن في فِراشِه، وقرأَ بعضَ آياتٍ، أو تلَا بعضَ الأوراد؛ فنامَ قريرَ العينِ، محفُوظًا بحفظِ الله؟!

وكَم مِن مُسلمٍ أصابَه قلَقٌ أو وحشَةٌ، فاستَأنَسَ بآياتٍ مِن كتابِ ربِّه؛ فوجَدَه نِعمَ الأنِيس، وخيرَ الجلِيس؟!

وكَم مِن مُسلمٍ نالَه فقرٌ، أو مسَّه جُوعٌ؛ فوجَدَ في كِتابِ الله شِبَعَه وغِناه؟!

الصالِحُون الطيبُون المُحسِنُون، المشَّاؤُون للمساجِد هم المُطمئنُّون بذِكرِ الله، وهم الأقوَى والأقدَرُ على مصاعِبِ الحياةِ وتقلُّباتها، لا تُعكِّرُ التقلُّبات طُمأنينتَهم، ولا تستَثِيرُ المُنغِّصاتُ سَكينتَهم.

معاشِرَ المُسلمين:

هذا هو حالُ أهل الإيمانِ والصلاحِ، بينَما يتعذَّبُ الملايينُ مِن البشَر، يلهَثُون وراء المُسكِّنات والمُنوِّمات، والعيادات والمُستشفيات، ويبحَثُون في الكُتُب والمقالات، أقلَقَهم القلق، وفقَدَت نفوسُهم الأمن، قلِقُون مِن المَوتِ، يخافُون مِن الفشَل، جزِعُون مِن الفقر، وَجِلُون مِن المرض .. إلى غير ذلك مما تجرِي به المقادِيرُ على جميعِ الخلائِقِ.

القلَقُ - حفِظَكم الله وسلَّمَكم - انفِعالٌ واضطِرابٌ داخِلَ النفسِ، يُعانِي مِنه الإنسانُ حين يشعُرُ بالخوفِ أو الخطَرِ مِن حاضِرٍ أو مُستقبَلٍ، والإنسانُ القَلِقُ يعيشُ حياةً مُظلِمة، مع سُوءِ الظنِّ بمَن حولَه وبما حولَه، تغلُبُ عليه مشاعِرُ الضِّيق، والتشاؤُم، والتوتُّر، وعدم الثِّقة، والاضطِراب.

وفي القَلِقِين مَن يرَى الناسَ عُدوانيين حاسِدين حاقِدِين، حتى قالُوا: إن وراءَ مُرتكِبِ الجريمةِ قلَقًا دفَعَه إلى اقتِرافِها، إما خوفٌ مِن موتٍ، أو خوفٌ مِن جُوعٍ، أو خوفٌ مِن فقرٍ، أو خوفٌ مِن مرضٍ، أو غير ذلك مِن الدوافِعِ والهواجِسِ التي تمتلِئُ بها الحياةُ.

هذا القلِقُ المُضطرِبُ قد جعلَ الدنيا أكبرَ همِّه، فزادَ قلقُه، وطالَ أرَقُه، ومَن كانت الدنيا همَّه جعلَ الله فقرَه بين عينَيه، ولم يأتِهِ مِن الدنيا إلا ما كُتِبَ له.

هُدوءُ النفسِ وراحةُ البالِ - يا عباد الله - نعمةٌ عظيمةٌ، لا يعرفُ قيمتَها إلا مَن فقَدَها، ومَن أصابَه الأرَقُ أو دبَّ إليه القلَقُ عرفَ معنى هذه النِّعمة، ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ﴾ [الروم: 23].

مَن فقَدَ راحةَ البال تدلهِمُّ أمامَه الخُطُوب، وتجثُمُ على صَدرِه الهُموم، فيتجافَى عنه النَّوم، ويفقِدُ الراحة، وتُظلِمُ الدنيا في عينَيه.

معاشِر المُسلمين:

مساكينُ أهل هذا العصر، حين يدرُسُون النفسَ الإنسانية مقطُوعة الصِّلة بالله خالِقِها ومُدبِّرها ومُقدِّر أحوالِها وشُؤونِها، يتكلَّمُون عن أثَر البيئة، وعن أثَر الأُسرة، وعن أثَر الاقتِصاد، ولا يتكلَّمُون عن الهُدى والضلالِ، والكُفر والإيمان، والطاعة والعبادة، فانقلَبَت عندهم المعايير، واضطرَبَت لديهم المقايِيس، وذابَت الفضائل، وضاعَت القِيَم، وانحلَّت الأخلاقُ، فلم تُفِد حُلُولُهم، ولم تُجدِ اختِباراتُهم ولا مُختبراتُهم.

مِن ضلالهم وانحِرافهم: أن عدُّوا ضبطَ الشَّهَوات كَبتًا، والإحساسَ بالذنبِ تعقيدًا، بل المرأةُ عندهم إذا لم تتَّخِذ صديقًا يُعاشِرُها بالحرام، فهي مريضةٌ شاذَّة! ونعوذُ بالله مِن انتِكاسِ الفِطَر.

وفي كلمةٍ مُنصِفةٍ، فقد انتقَدَ عُقلاؤُهم هذا الانحِرافَ المُهلِكَ في مبادِئ هذه الحضارةِ وفِكرها ونظرتِها للإنسانِ ونفسِ الإنسان، فقال قائِلٌ مِن هؤلاء المُنصِفِين: "إن بينَنا وبينَ الله رابِطةً لا تنفَصِم، فإذا خضَعنا لله تحقَّقَت آمالُنا وأُمنياتُنا، وحقَّقنا أمنَنا وطُمأنينَتَنا".

وقال آخر: "إن أعظمَ علاجٍ للقلقِ هو الإيمانُ".

ويقولُون: الإيمانُ والاستِقامةُ كفِيلَان بإبعادِ القلَقِ والتوتُّر والشفاءِ - بإذن الله - مِن الأمراضِ النفسية.

ويقُولُون: الصلاةُ أقربُ طريقٍ لبَثِّ الطُّمأنينةِ في النفوسِ، وبثِّ الهُدوءِ في الأعصابِ.

نعم - عباد الله -، لا حصانةَ للنفسِ، ولا حِفظَ للمُجتمع أعظمُ وأنجَعُ وأسرَعُ مِن الإيمانِ بالله، والسَّير على هَديِ الله.

الإيمانُ ينشُرُ الأمان، ويبعَثُ الأمَل، والأملُ يبعَثُ السَّكينة، والسَّكينةُ تورِثُ السعادة، فلا سعادةَ بلا سَكينة، ولا سَكينةَ بلا إيمانٍ. فالإيمانُ هو الغذاءُ، وهو الدواءُ، وهو الضِّياءُ.

معاشِر الأحِبَّة:

المُؤمنُ مُؤمنٌ بأقدارِ الله ومقادِيرِه، فما شاءَ الله كان، وما لم يشَأ لم يكُن، ﴿مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22) لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ﴾ [الحديد: 22، 23].

والله هو الرزَّاق، ورِزقُ الله لا يجُرُّه حرصُ حريص، ولا ترُدُّه كراهِيةُ كارِهٍ، والمُسلمُ يجمَعُ بين التوكُّل والأخذِ بالأسبابِ، ﴿وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (22) فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ﴾ [الذاريات: 22، 23].

«فاتَّقُوا اللهَ وأجمِلُوا في الطلَبِ؛ فإن نفسًا لن تموتَ حتى تستَوفِيَ رِزقَها وأجَلَها»؛ رواه ابن ماجه.

المُؤمنُ يعيشُ وذِكرُ الله شِعارُه، والتوكُّلُ على الله دِثارُه، وما تلذَّذَ المُتلذِّذُون بمثلِ ذِكرِ الله، وعجَبًا لمَن ابتُلِيَ بالغمِّ كيف ينسَى: ﴿لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾ [الأنبياء: 87].

رُوِيَ عن جعفر الصادِق - رضي الله عنه ورحِمَه - أنه قال: "عجِبتُ لمَن اغتَمَّ ولم يفزَع إلى قولِه تعالى: ﴿لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾ دعوةِ ذِي النُّون - عليه السلام -؛ فإنِّي سمِعتُ الله يُعقِبُها بقولِه: ﴿فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ﴾ [الأنبياء: 88]، وعجِبتُ لمَن أصابَه الحزن، ولم يفزَع إلى قولِه تعالى: ﴿حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ﴾ [آل عمران: 173]؛ فإنِّي سمِعتُ الله يقول: ﴿فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ﴾ [آل عمران: 174]، وعجِبتُ لمَن أحاطَت به المكائِدُ، ولم يفزَع إلى قولِه تعالى: ﴿وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ﴾ [غافر: 44]؛ فإنِّي سمِعتُ الله يُعقِبُها بقولِه: ﴿فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا﴾ [غافر: 45]".

ويُصدِّقُ ذلك ويُجلِّيه قولُ نبيِّنا مُحمدٍ - صلى الله عليه وسلم -: «دَعوةُ ذِي النُّون إذ دعَا ربَّه وهو في بَطنِ الحُوت: ﴿لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾، لم يَدْعُ بها رجُلٌ مُسلمٌ في شيءٍ قطُّ إلا استُجِيبَ له»؛ أخرجه أحمد في "مسنده"، والترمذي في "جامعه".

معاشِر المُسلمين:

الالتِجاءُ إلى الله، والتوكُّلُ عليه، وحُسنُ الظنِّ به مِن أعظم مُفرِّجات الهُمُوم، وكاشِفات الكُرُوب، وطارِدات القَلَق، ﴿وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا﴾ [الطلاق: 3].

والتعلُّقُ بالله ودُعاؤُه مِن أعظم السُّبُل لرفعِ القلَق، كيف وقد كان نبيُّكم مُحمدٌ - صلى الله عليه وسلم - إذا أكرَبَه أمرٌ يقولُ: «يا حيُّ يا قيُّوم برحمتِك أستَغِيثُ»؛ رواه الترمذي.

وفي الحديثِ الصحيحِ عن ابن مسعُودٍ - رضي الله عنه -، عن النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «ما مِن مُؤمنٍ يُصيبُه همٌّ أو غمٌّ أو حزنٌ فيقُولُ: اللهم إنِّي عبدُك، ابنُ عبدِك، ابنُ أمَتِك، ناصِيَتي بيدِك، ماضٍ فِيَ حُكمُك، عدلٌ فِيَ قضاؤُك، أسألُك اللهمَّ بكُلِّ اسمٍ هو لك سمَّيتَ به نفسَك، أو علَّمتَه أحدًا مِن خلقِك، أو أنزَلتَه في كتابِك، أو استَأثَرتَ به في علمِ الغَيبِ عندَك، أن تجعلَ القُرآنَ الكريمَ ربيعَ قلبِي، ونُورَ صَدرِي، وجلاءَ حَزَني، وذَهابَ همِّي وغمِّي؛ إلا فرَّجَ الله عنه»؛ رواه أحمد ومسلم.

وبعدُ .. عباد الله:

فيجمَعُ لكم ذلك كلَّه كِتابُ الله؛ فهو الشفاءُ لما في الصُّدور، والشفاءُ لكل الأمراضِ البدنيَّة والنفسيَّة، والظاهِرة والباطِنة، بتلاوتِه تطمئنُّ القُلوب فلا اضطِرابَ، وبالاستِمساك به تطمئنُّ فلا قلق، وبتدبُّره تطمئنُّ فلا وسوسَة.

أعوذُ بالله مِن الشيطان الرجيم: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (57) قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ﴾ [يونس: 57، 58].

نفَعَني اللهُ وإياكم بِهَديِ كِتابِه، وبسُنَّةِ نبيِّه محمدٍ - صلى الله عليه وسلم -، وجعلَ كِتابَه لقُلوبِنا دواءً، ولأبصارِنا جلاءً، ولأمراضِنا شِفاءً، اللهم آمين، استَجِبِ الله ربَّنا دُعاءَنا، واغفِر لنا إنك أنت الغفورُ الرحيم.

 

 

 


الخطبة الثانية

الحمدُ لله، الحمدُ لله فاطِرِ الأرض والسماء، جامِعِ الخلائِقِ لفصل القضاء، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له شهادةً يسعَدُ قائِلُها يوم الجزاء، وأشهدُ أن سيِّدَنا ونبيَّنا محمدًا عبدُ الله ورسولُه سيِّدُ المُرسَلين وخاتَمُ الأنبِياء، صلَّى الله وسلَّم وبارَك عليه، وعلى آلِهِ السادة الكرام الأصفِياء، وأصحابِه الغُرِّ الميامِين النُّجباء، والتابِعين ومَن تبِعَهم بإحسانٍ وسارَ على هَديِهم فاهتَدي، وسلَّم تسليمًا كثيرًا طيبُا مُبارَكًا.

أما بعد .. معاشِر المُسلمين:

أما ما كان مِن القلقِ حافِزًا إلى الخير، وباعِثًا على العمل فهو قلقٌ محمُودٌ، بل هو خيرٌ وفضلٌ ونعمةٌ، اقرأُوا إن شِئتُم قولَ ربِّكم: ﴿وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60) أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ﴾ [المؤمنون: 60، 61].

فالنُحاسبةُ والقلقُ خشيةَ التقصِير مِن صِفاتِ المُؤمنين المُخلِصين، أما عدمُ الاكتِراث والمُبالاة فمِن صِفاتِ المُنافِقين.

يقولُ الحسنُ - رحمه الله -: "المُؤمنُ أحسنُ الناسِ عملًا، وأشدُّ الناسِ خوفًا؛ فالمُؤمنُ لا يزدادُ صلاحًا وبِرًّا وعبادةً إلا ازدادَ خوفًا، ويقولُ: لا أنجُو، إنه يخشَى عدمَ القبُول".

المُؤمنُ لا يخافُ إلا الله، يخافُ أن يكون فرَّطَ في حقِّه، أو اعتَدَى على خلقِه، كما قال أبو الأنبِياء إبراهيمُ - عليه السلام -: ﴿وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ [الأنعام: 81].

ألا فاتَّقُوا اللهَ - رحمكم الله -، واعمَلُوا مُشفِقين، وجِدُّوا حذِرِين، واستَحضِرُوا مقُولَةَ عبادِه المُؤمنين: ﴿إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ﴾ [الطور: 26].

هذا وصلُّوا وسلِّمُوا على الرحمةِ المُهداة، والنِّعمةِ المُسداة: نبيِّكُم مُحمدٍ رسولِ الله؛ فقد أمرَكم بذلك ربُّكم، فقالَ في مُحكَم تنزيلِه - وهو الصادِقُ في قِيلِه - قولًا كريمًا: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾ [الأحزاب: 56].

اللهم صلِّ وسلِّم وبارِك على عبدِك ورسولِك: نبيِّنا محمدٍ الحَبيبِ المُصطَفى، والنبيِّ المُجتَبَى، وعلى آله الطيبين الطاهِرِين، وعلى أزواجِه أمهاتِ المؤمنين.

وارضَ اللهم عن الخلفاءِ الأربعةِ الراشدين: أبي بكرٍ، وعُمر، وعُثمان، وعليٍّ، وعن الصحابة أجمعين، والتابعين ومن تبِعَهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وعنَّا معهم بعفوِك وجُودِك وإحسانِك يا أكرَمَ الأكرمين.

اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، وأذلَّ الشرك والمُشركين، واخذُل الطُّغاةَ، والملاحِدَة، وسائرَ أعداءِ المِلَّة والدين.

اللهم آمِنَّا في أوطانِنا، وأصلِح أئمَّتَنا وولاةَ أمُورِنا، واجعَل اللهم ولايتَنَا فيمن خافَك واتَّقاك واتَّبَع رِضاكَ يا رب العالمين.

اللهم وفِّق إمامَنا وولِيَّ أمرِنا بتوفيقِك، وأعِزَّه بطاعتِك، وأَعلِ به كلمَتَك، واجعَله نُصرةً للإسلامِ والمسلمين، ووفِّقه ووليَّ عهدِه وإخوانَه وأعوانَه لما تُحبُّ وتَرضَى، وخُذ بنواصِيهم للبِرِّ والتقوَى.

اللهم وفِّق ولاةَ أمورِ المسلمين للعملِ بكتابِك، وبسنَّةِ نبيِّك محمدٍ - صلى الله عليه وسلم -، واجعَلهم رحمةً لعبادِك المؤمنين، واجمَع كلمتَهم على الحقِّ والهُدَى يا ربَّ العالمين.

اللهم أصلِح أحوالَ المُسلمين، اللهم أصلِح أحوالَ المُسلمين، واحقِن دماءَهم، واجمَع على الحقِّ والهُدى والسنَّةِ كلمتَهم، وولِّ عليهم خيارَهم، واكفِهم أشرارَهم، وابسُط الأمنَ والعدلَ والرَّخاءَ في ديارِهم، وأعِذهم من الشُّرور والفتَن ما ظهَرَ منها وما بَطَن.

اللهم انصُر جنودَنا، اللهم انصُر جنودَنا المُرابِطِين على حُدودنا، اللهم سدِّد رأيَهم، وصوِّب رميَهم، واشدُد أزرَهم، وقوِّ عزائِمَهم، وثبِّت أقدامَهم، واربِط على قلوبِهم، وانصُرهم على مَن بغَى عليهم، اللهم أيِّدهم بتأيِيدك، وانصُرهم بنصرِك، اللهم ارحَم شُهداءَهم، واشفِ جرحَاهم، واحفَظهم في أهلِهم وذريَّاتهم إنك سميعُ الدعاء.

اللهم انصُر إخوانَنا المُستضعَفين المظلُومين في فلسطين، وفي بُورما، وفي أفريقيا الوُسطى، وفي ليبيا، وفي العِراق، وفي اليمَن، وفي سُوريا، ونخُصُّ منهم: إخوانَنا في الغُوطة، اللهم إنَّهم قد مسَّهم الضُّرُّ، وحلَّ بهم الكَربُ، واشتَدَّ عليهم الأمرُ، تعرَّضُوا للظُّلم والطُّغيان، والتشريدِ والحِصار، اللهم انتصِر لهم، وتَوَلَّ أمرَهم، واكشِف كَربَهم، وارفَع ضُرَّهم، وعجِّل فرَجَهم، وألِّف بين قُلوبِهم، واجمَع كلمَتَهم، اللهم مُدَّهم بمَدَدِك، وأيِّدهم بجُندِك، وانصُرهم بنصرِك.

اللهم عليك بالطُّغاة الظالِمين ومَن شايعَهم ومَن أعانَهم، اللهم فرِّق جمعَهم، وشتِّت شملَهم، ومزِّقهم كلَّ مُمزَّق، اللهم اجعَل تدميرَهم في تدبيرِهم، اللهم وأرِنا فيهم عجائِبَ قُدرتِك يا قويُّ يا عزيزُ يا رب العالمين.

اللهم عليك باليهود، اللهم عليك باليهود الغاصِبين المُحتلِّين؛ فإنهم لا يُعجِزونك، اللهم وأنزِل بهم بأسَك الذي لا يُردُّ عن القومِ المُجرمِين، اللهم إنا نَدرَأُ بك في نُحورِهم، ونعُوذُ بك من شُرورهم.

﴿رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ﴾ [الأعراف: 23].

عباد الله:

﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾ [النحل: 90].

فاذكُرُوا اللهَ يذكُركم، واشكُرُوه على نعمِه يزِدكُم، ولذِكرُ الله أكبر، والله يعلَمُ ما تصنَعُون.

 

 

 

 

د/ صالح بن عبد الله بن حميد                     21 جماد ثان  1439ه

 

 


 

(责任编辑:Dr. Ahmed Abdullah)
顶一下
(0)
0%
踩一下
(0)
0%
------分隔线----------------------------
发表评论
请自觉遵守互联网相关的政策法规,严禁发布色情、暴力、反动的言论。
评价:
表情:
验证码:点击我更换图片
栏目列表
推荐内容
  • 治疗焦虑和忧愁

    当今许多人遭遇的忧愁、烦恼、失眠和焦虑,阐明只有真正回归经训才能得到根治:以速度...

  • 警惕急躁

    急躁属于最丑恶的秉性之一,引证经训明文对其警告之;阐明急躁的危害性,以及它对紧急...

  • 警惕谣言

    谣言及其对个人和社会造成毁灭性影响的程度,阐明阴谋者终将自受其害,这种事情历史上...

  • 教门的陌生及遵循者的特征

    教门的陌生及其原因;阐明这是先知(愿主赐福之,并使其平安)圣品和使命的最重要的证...

  • 教育子女的立场

    教育子女与父母对他们的责任,以及重要和有价值的方式方法; 并指出了女子教育的重要...

  • 喜爱安拉

    喜乐清高的安拉,是人类在这个世界上最重要、最好的喜爱,不像喜爱任何被造物,阐明喜...

一切赞颂全归至慈、博爱的真主,在万能、伟大真主的援助下,穆斯林华豪网站今天以全新的面目与大家见面了,这个网站旨在宣传民族文化、提高穆斯林民族的全民文化素质,让穆斯林与非穆斯林了解和认识真正的伊斯兰,还原伊斯兰的真面目,不参与个人的观点,它既不涉及教派,更不涉及政治。穆斯林华豪网站系列丛书在中文伊斯兰书籍中,对引证的所有经训,首次以中阿对照的形式出版,特别是所引证的圣训,提到其出处,以便加强可靠性,目的是抛砖引玉,共同学习进步。 如果在你的电脑中不显示网页中的古兰经文或圣训字体,请从“应时文选”中下载专用字体。

《转载本站内容,敬请注明出处》